الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

صرخــات قلب حائر


By
christian 19



تعبتُ يا سيدى ولا ارى بعينى أى معين

سئمت عالم الماديات والخطية والحزن وفى كل حين

هل تسمع يارب آنات قلبى الصارخة من شدة الأنين؟


هل ترى دموع قلبى واوجاعه وما يدمى له الجبين؟

أريد أن أصرخ مع داود عبدك إلى متى يارب تنسانى؟

إلى متى تترك الحزن يقتلنى؟ إلى متى سأظل فى هوانى؟

لماذا تقف بعيداً فى أزمنة الضيق وتترك قلبى فى الحريق؟

أعلم يا سيدى انى أنا من يتركك ويجرح قلبك الرقيق

خطاياى وشرورى تفصلنى عن حنانك وعن حبك الرفيق

علمنى يا الهى أن أنتظرك وأتفكر فيك

علمنى يا سيدى أن أتبع خطواتك وكل كلام فيك

هبنى أن أقول معك لتكن لا إرادتى بل إرادتك

أعطنى أن أذبح مشيئتى رجائاً فى محبتك

وأخيراً يارب لا تتركنى لنفسى وأعطنى علم معرفتك

امضاء : قلب إبنك المكلوم

christian

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق