الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

تمجيد للقديسة يوستينا الغالبه بصلاتها

+ أسبح الإله الممجد فى سماه
وأمدح البكر الفتاه القديسة يوستينا
+ أمير من الأمراء رآها وأعجب بجمالها
فطلب يتجوزها القديسة يوستينا
+ رفضت القديسة وقالت انا عفيفة
نُذرت للمسيح عروسة القديسة يوستينا
+ غضب الأمير جداً وإحتار وفكر فكر الأشرار
ولجأ لعمل الأسحار القديسة يوستينا
+ راح لأعظم السحرة كبريانوس زايع الشهرة
علشان يجمع فكره القديسة يوستينا
+ جمع كل شياطينه وبعتهم ليوستينا
فرجعوا الخيبة القديسة يوستينا
+ عمل الشيطان حيلة ولبس شكل يوستينا
لكن اما نطق اسم العفيفة القديسة يوستينا
+ هرب الشيطان فى الحال وتبدد كالخيال
فآمن كبريانوس فى الحال القديسة يوستينا
+ يا عظيمة فى صلاتك يا جميلة فى صفاتك
نتمثل بحياتك القديسة يوستينا
+ أستطيع كل شيئ فى المسيح ربى وإلهى
لأنه يقوينى القديسة يوستينا
+أذكر يارب بطركنا وشريكه مطراننا
بصلاة قديستنا القديسة يوستينا
+ صلى من أجل أسرتنا وباركى فى خدمتنا
وحلى بروحك معنا القديسة يوستينا
+ تفسير اسمك فى أفواه كل المؤمنين
الكل يقولون يا إله القديسة يوستينا أعنا أجمعين
أكسيا (3) تى أجيا أممى يوستينا
لهذه المديحة قصة معجزة

معجزة عجيبة للقديس أغسطينوس والقديسة يوستينا

إعتدنا كل سنة أن نقيم يوماً روحيا لأسرتى القديس أغسطينوس للشبا والقديسة يوستينا للشابات
ونظراً لظروف كنيستنا الفقيرة
فقد ساهمت الأسرتين فى شراء كمبيوتر لعرض الترانيم
والفيديو كليبات الدينيه
وقد إعتمدنا على شخص مفوض لشراء وصلات شاشات عرض
وكان اليوم الروحى مقرر إقامته فى يوم 26أكتوبر
وقد فوجئت هذا الشخص يكلمنى يوم الخميس 25 أكتوبر
الساعة 1 ظهرا
بأنه لا يوجد تلك الوصلات وقد سألت عنها ولا توجد إلا فى القاهرة
فذهلت من المفاجأة !!!
هذا معناه أن اليوم الروحى سوف يقام بدون كمبيوتر
وشعرنا بخيبة أمل لأننا سوف نلغى فقرات كثيرة
وأهمها مشهد تصوير خارجى فى المسرحية لن يتم عرضه
وفى وسط حيرتنا قررت أنا وأحد الخدام أن نتوجه لمحلات الكمبيوتر لعل وعسى ....
وفعلاً مررنا على كل الشركات والمحلات المتخصصة
حتى الساعة السادسة مساءاً
وبعدما فقدنا الأمل وجلسنا على الرصيف
ونحن فى حيرة مما يجرى .....
فخاطبت القديس أغسطينوس والقديس يوستينا قائلاً
" اليوم الروحى ده مسئوليتكم ..... أحنا هانعتمد عليكم ..... وليكم علىّ لو حليتوا المشكله دى هانقول مديحة ليكم فى كل إجتماع "
وقبل ما أخلص كلامى فقد مر بنا شخص بملابس بيضاء
وقال لنا " عايزين إيه "
فقلنا له عايزين وصلات شاشات كمبيوتر
فقالنا طيب تعالوا معاى....... فتبعناه إلى أن دخلنا محل بقال وقال "إنتظرونى هنا"
فانتظرناه وقد عاد بكيس كبير من الوصلات أكثر مما كنا نطلب
وقال لنا هذه الوصلات لم أفكر قط فى بيعها لأنى أحضرتهم من السعوديه من فترة ولا أعرف كيف قررت بيعها
وقد باعها لنا بثمن رمزى
فشكرنا الرب الذى تمجد فى قديسيه ببركة شفاعة العذراء مريم والقديس أغسطينوس والقديسة يوستينا
وقد أوفيت بوعدى للقديسين وألفنا مديحتين للقديسين
تردد فى كل إجتماع
ومعجزات كثيرة قد حدثت معنا
سوف نسردها لكم لاحقاً
بركة شفاعة القديسين العظيمين تكون معنا آمين


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق