السبت، 11 سبتمبر، 2010

لماذا يكون هناك استشهاد؟



نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


هنا‏ ‏سؤال‏: ‏لماذا‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏استشهاد؟‏ ‏ولماذا‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏اضطهاد؟‏ ‏هل‏ ‏هذا‏ ‏الاضطهاد‏ ‏وهذا‏ ‏الاستشهاد‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏فيه‏ ‏المسيح:‏ "‏لا‏ ‏تظنوا‏ ‏أني‏ ‏جئت‏ ‏لألقي‏ ‏سلاما‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏ما‏ ‏جئت‏ ‏لألقي‏ ‏سلاما‏ ‏بل‏ ‏سيفا‏, فإني‏ ‏جئت‏ ‏لأفرق‏ ‏الإنسان‏ ‏ضد‏ ‏أبيه‏ ‏والابنة‏ ‏ضد‏ ‏أمها‏ ‏والكنة‏ ‏ضد‏ ‏حماتها‏, ‏وخصوم‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏بيته‏". ‏هذا‏ ‏التصريح‏ ‏من‏ ‏المسيح‏ ‏غريب‏ ‏ويدعونا‏ ‏إلي‏ ‏التساؤل، المسيح‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏رب‏ ‏السلام‏ ‏وإله‏ ‏السلام‏ ‏وسيد‏ ‏السلام، والذي‏ ‏هتفت‏ ‏في‏ ‏مولده‏ ‏الملائكة‏ ‏قائلة‏ ‏المجد‏ ‏لله‏ ‏في‏ ‏الأعالي‏ ‏وعلي‏ ‏الأرض‏ ‏السلام، والذي‏ ‏وصف‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏أنه‏ ‏يولد‏ ‏لنا‏ ‏ولد‏, ‏نعطي‏ ‏ابنا‏ ‏وتكون‏ ‏الرئاسة‏ ‏علي‏ ‏كتفه‏ ‏ويدعي‏ ‏اسمه‏ ‏عجيبا‏ ‏مشيرا‏ ‏إلها‏ ‏قديرا‏ ‏أبا‏ ‏أبديا‏ ‏رئيس‏ ‏السلام.‏ ‏كيف‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏: ‏لا‏ ‏تظنوا‏ ‏أنني‏ ‏جئت‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏لألقي‏ ‏سلاما‏ ‏بل‏ ‏سيف، جئت‏ ‏لأفرق‏...‏كيف‏ ‏هذا؟‏ ‏
عبارة‏ ‏غريبة‏ ‏أن‏ ‏تصدر‏ ‏من‏ ‏المسيح‏ ‏لكن‏ ‏تفسيرها‏ ‏هو، أن‏ ‏مبادئ‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏شأنها‏ ‏أن‏ ‏ينقسم‏ ‏الناس‏ ‏بإزائه، فبعض‏ ‏الناس‏ ‏يقبلونها‏ ‏وبعضهم‏ ‏يرفضونه، ولابد‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏حرب‏ ‏بين‏ ‏الذين‏ ‏يقبلونها‏ ‏وبين‏ ‏الذين‏ ‏يرفضونه، بالنسبة‏ ‏للذين‏ ‏يقبلونها‏ ‏سوف‏ ‏لايستخدمون‏ ‏السيف، لكن‏ ‏السيف‏ ‏سيستخدم‏ ‏في‏ ‏أيدي‏ ‏الذين‏ ‏يرفضونها‏ ‏ليقهروا‏ ‏الذين‏ ‏يقبلونه، وهذا‏ ‏ما حدث‏ ‏ويحدث‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الاضطهاد، أيام‏ ‏الاستشهاد، إن‏ ‏الحكام‏ ‏والولاة‏ ‏وغير‏ ‏المسيحيين‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يشهرون‏ ‏السيف، فالمسيح‏ ‏لا يحمل‏ ‏السيف‏ ‏بهذا‏ ‏المعني‏ ‏المادي، والمؤمنون‏ ‏بالمسيح‏ ‏لا‏ ‏يحملون‏ ‏سيفا‏ ‏بهذا‏ ‏المعني‏ ‏أيضا، إنما‏ ‏أعداء‏ ‏الإيمان‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يحملون‏ ‏السيف‏ ‏ضد‏ ‏المسيحيين‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الاضطهادات، فالسيد‏ ‏المسيح‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏أنا‏ ‏مسئول‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏ضد‏ ‏المسيحيين، لأنه‏ ‏لولا‏ ‏مبادئي‏ ‏لما‏ ‏كانت‏ ‏تقوم‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏ضدهم‏ ‏فأنا‏ ‏المتسبب‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الاضطهاد، وهذا‏ ‏هو‏ ‏معني‏ ‏قوله‏ ‏لا‏ ‏تظنوا‏ ‏أنني‏ ‏جئت‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏لألقي‏ ‏سلاما‏ ‏رخيص، سلاما‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏المبادئ‏ ‏وسلاما‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏الحق، ذلك‏ ‏استسلام‏ ‏للشر‏ ‏واستسلام‏ ‏للرزيلة‏ ‏واستسلام‏ ‏لسلطان‏ ‏الشيطان، ليس‏ ‏هذا‏ ‏سلام، سلامي‏ ‏أنا‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏آخر، لكن‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أحمل‏ ‏سيف، ولا‏ ‏أسمح‏ ‏للذين‏ ‏يتبعوني‏ ‏أن‏ ‏يحملوا‏ ‏سيف، ولكن‏ ‏سيحمل‏ ‏السيف‏ ‏ضدهم‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الاضطهاد‏ ‏وأيام‏ ‏اللاستشهاد، ولكني‏ ‏أعتبر‏ ‏نفسي‏ ‏أنا‏ ‏المسئول‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏التي‏ ‏قامت‏ ‏وتقوم‏ ‏ضد‏ ‏المسيحيين‏ ‏وضد‏ ‏المؤمنين، وهذا‏ ‏هو‏ ‏معني‏ ‏أني‏ ‏ماجئت‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏لألقي‏ ‏سلاما‏ ‏بل‏ ‏سيف، هنا‏ ‏السيف‏ ‏سيف‏ ‏الحق، في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏يوصف‏ ‏المسيح‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏فمه‏ ‏سيف‏ ‏ذو‏ ‏حدين، ليس‏ ‏مثل‏ ‏السيف‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏مع‏ ‏
بطرس، ولذلك‏ ‏قال‏ ‏لبطرس‏ ‏رد‏ ‏سيفك‏ ‏إلي‏ ‏غمده‏ ‏لأن‏ ‏الذين‏ ‏يأخذون‏ ‏السيف‏ ‏بالسيف‏ ‏يؤخذون‏....‏لا‏.... ‏لكنه‏ ‏مع‏ ‏هذا‏ ‏يحمل‏ ‏سيف، السيف‏ ‏هنا‏ ‏يفصل‏ ‏بين‏ ‏الحق‏ ‏والباطل، وبين‏ ‏الخير‏ ‏والشر‏ ‏ولا‏ ‏يسمح‏ ‏بهذا‏ ‏الاندماج‏ ‏الضار‏ ‏الذي‏ ‏يضيع‏ ‏علي‏ ‏الحق‏ ‏قيمته، والذي‏ ‏يجعل‏ ‏الباطل‏ ‏يندمج‏ ‏في‏ ‏الحق‏.‏
الفرق‏ ‏بين‏ ‏التسامح‏ ‏والتساهل‏:‏
هناك‏ ‏من‏ ‏المسيحيين‏ ‏يفهمون‏ ‏السلام‏ ‏ويفهمون‏ ‏المحبة‏ ‏بهذا‏ ‏المعني، علي‏ ‏حساب‏ ‏العقيدة‏ ‏وعلي‏ ‏حساب‏ ‏الإيمان، يقولون‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏لزوم‏ ‏التشدد؟المسيح‏ ‏علمنا‏ ‏المحبة‏!! ‏علمنا‏ ‏السلام‏!! ‏لماذا‏ ‏نتشدد؟‏ ‏ويعتبر‏ ‏أن‏ ‏التساهل‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏المحبة، ولكن‏ ‏التساهل‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏المبدأ، علي‏ ‏حساب‏ ‏العقيدة، علي‏ ‏حساب‏ ‏ربنا‏. ‏عندما‏ ‏الإنسان‏ ‏يتساهل‏ ‏في‏ ‏حقوقه‏ ‏الشخصية‏ ‏يحسب‏ ‏هذا‏ ‏له‏ ‏أجر، عندما‏ ‏يكون‏ ‏التساهل‏ ‏في‏ ‏شئون‏ ‏الطعام‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الشراب‏ ‏أو‏ ‏الإرث‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الشئون‏ ‏المادية، عندما‏ ‏يحدث‏ ‏خصومة‏ ‏ونزاع‏ ‏بين‏ ‏إنسان‏ ‏وآخر، وهذا‏ ‏الإنسان‏ ‏المسيحي‏ ‏يتسامح‏ ‏في‏ ‏شئون‏ ‏الطعام‏ ‏والشراب‏ ‏والإرث‏ ‏وما‏ ‏إليه، هذا‏ ‏تسامحا‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏شخصي، أما‏ ‏إذا‏ ‏تسامح‏ ‏إنسان‏ ‏في‏ ‏حقوق‏ ‏
الله‏ ‏أو‏ ‏حقوق‏ ‏الإيمان‏ ‏أو‏ ‏حقوق‏ ‏الكنيسة، ليس‏ ‏هذا‏ ‏تسامح‏ ‏ولكنه‏ ‏تساهل, ‏وهذا‏ ‏التساهل‏ ‏جريمة‏ ‏ضد‏ ‏الله‏ ‏وعلي‏ ‏حساب‏ ‏الله، لابد‏ ‏أن‏ ‏نفرق‏ ‏بين‏ ‏التسامح‏ ‏والتساهل، التسامح‏ ‏في‏ ‏حقي‏ ‏الشخصي‏ ‏فقط‏. هذا المقال من موقع كنيسه الانبا تكلا.
فالأنبا‏ ‏بولا‏ ‏مثلا‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يترهبن‏ ‏قام‏ ‏نزاع‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏زوج‏ ‏أخته‏ ‏علي‏ ‏ميراث، زوج‏ ‏الأخت‏ ‏طبعا‏ ‏يدافع‏ ‏عن‏ ‏حقوق‏ ‏زوجته، والواقع‏ ‏يدافع‏ ‏عن‏ ‏حقوقه‏ ‏فحدث‏ ‏نزاع‏ ‏مثل‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏البيوت‏ ‏بين‏ ‏الأخ‏ ‏وأخيه‏ ‏والأخ‏ ‏وأخته‏ ‏في‏ ‏داخل‏ ‏العائلة‏ ‏الواحدة، علي‏ ‏الإرث، فالأنبا‏ ‏بولا‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏النزاع‏ ‏دخل‏ ‏الكنيسة‏ ‏ثم‏ ‏خرج‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏بعدما‏ ‏سمع‏ ‏الإنجيل‏ ‏وتعزي‏ ‏ثم‏ ‏ذهب‏ ‏لزوج‏ ‏أخته‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏اسمع‏ ‏لن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏خلاف‏ ‏بيني‏ ‏وبينك‏, ‏الذي‏ ‏تريده‏ ‏خذه، فلن‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏خلاف‏ ‏بيني‏ ‏وبينك‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأمور، فنحن‏ ‏لن‏ ‏نختلف، كل‏ ‏ما‏ ‏تريده‏ ‏خذه‏ ‏وحل‏ ‏المشكلة‏ ‏وحل‏ ‏النزاع، تنازل‏ ‏عن‏ ‏ما‏ ‏يحسبه‏ ‏الإنسان‏ ‏أنه‏ ‏حق‏ ‏له، وأيضا‏ ‏الجزء‏ ‏الباقي‏ ‏وزعه‏ ‏للفقراء‏ ‏والمساكين‏ ‏ثم‏ ‏ذهب‏ ‏للرهبنة‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏التسامح‏ ‏في‏ ‏الحق‏ ‏الشخصي‏ ‏فمن‏ ‏حقه‏ ‏أن‏ ‏يتنازل‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏السلام‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يخاصمك‏ ‏ويأخذ‏ ‏ثوبك‏ ‏اترك‏ ‏له‏ ‏الرداء‏ ‏أيضاً، أي‏ ‏يكون‏ ‏مستعدا‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏أن‏ ‏يعطيه‏ ‏الثوب‏ ‏فقط‏ ‏ولكن‏ ‏الرداء‏ ‏أيضا، من‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يسخرك‏ ‏ميلا‏ ‏اذهب‏ ‏معه‏ ‏اثنين‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏التسامح، لكن‏ ‏حقوق‏ ‏الله، حقوق‏ ‏الكنيسة، حقوق‏ ‏الآخرين‏ ‏لا‏...‏لو‏ ‏أنا‏ ‏تسامحت‏ ‏فيها‏ ‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏تسامحا‏ ‏هذا‏ ‏تساهل‏!! ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏حقي، لا‏ ‏أملك‏ ‏أن‏ ‏أتسامح‏ ‏فيه، مثل‏ ‏أي‏ ‏واحد‏ ‏موظف‏ ‏عمومي، مثلا‏ ‏عندما‏ ‏يكون‏ ‏قاض‏ ‏أمامه‏ ‏قضية، وهذه‏ ‏القضية‏ ‏فيها‏ ‏إنسان‏ ‏معتدي‏ ‏أو‏ ‏إنسان‏ ‏سارق‏ ‏أو‏ ‏إنسان‏ ‏ظالم‏ ‏وهذا‏ ‏القاضي‏ ‏يتسامح‏ ‏معه‏ ‏ويحكم‏ ‏له‏ ‏بالبراءة، هذا‏ ‏القاضي‏ ‏مخطئ، تريد‏ ‏أن‏ ‏تتسامح‏ ‏تسامح‏ ‏في‏ ‏حقوقك‏ ‏الشخصية، إنما‏ ‏وأنت‏ ‏قاض‏ ‏وتحكم‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏بالبراءة‏ ‏وهو‏ ‏مذنب، يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏مذنب‏ ‏البرئ‏ ‏ومبرئ‏ ‏المذنب‏ ‏كلاهما‏ ‏لا‏ ‏يتبرءان‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ... ‏ما‏ ‏دام‏ ‏أنت‏ ‏قاض‏ ‏ومكلفا‏ ‏بهذا‏ ‏أو‏ ‏موظفا‏ ‏عمومي، أو‏ ‏إنسانا‏ ‏لك‏ ‏مسئولية‏ ‏لا‏ ‏تتسامح‏ ‏فيه، إنما‏ ‏تسامح‏ ‏في‏ ‏حقك‏ ‏الشخصي، ليس‏ ‏في‏ ‏حق‏ ‏الدولة، أو‏ ‏حق‏ ‏أي‏ ‏واحد‏ ‏آخر‏ ‏فتصير‏ ‏ظالما‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نفرق‏ ‏بين‏ ‏التسامح‏ ‏والتساهل‏.
التسامح‏ ‏فضيلة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏حقي‏ ‏الشخصي، إنما‏ ‏التساهل‏ ‏جريمة‏ ‏لأنه‏ ‏تساهل‏ ‏في‏ ‏حقوق‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏حقوق‏ ‏الآخرين‏ ‏مثل‏ ‏الوديعة، يقول‏ ‏
الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏احفظ‏ ‏الوديعة‏ ‏الصالحة‏ ‏بالروح‏ ‏القدس‏ ‏الساكن‏ ‏فين، الوديعة‏ ‏ثمينة، عندما‏ ‏تكون‏ ‏عندك‏ ‏وديعة‏ ‏لواحد‏ ‏آخر، مفروض‏ ‏أن‏ ‏تحافظ‏ ‏عليها‏ ‏لا‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تتصرف‏ ‏فيها‏ ‏لأنها‏ ‏وديعة، والوديعة‏ ‏غالية‏, ‏وأنت‏ ‏مسئول‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏عنها‏ ‏وأمام‏ ‏الآخرين، لا‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تفرط‏ ‏فيها‏.‏ فرط‏ ‏في‏ ‏مالك‏ ‏الخاص‏ ‏لكن‏ ‏الوديعة‏ ‏لا‏..‏هكذا‏ ‏حقوق‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏تفرط‏ ‏فيها‏ ‏ولو‏ ‏فرطت‏ ‏فيها‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ...‏هكذا‏ ‏حقوق‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏تفرط‏ ‏فيها‏ ‏ولو‏ ‏فرطت‏ ‏فيها‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏متسامح، ومن‏ ‏هنا‏ ‏الخلط‏ ‏الذي‏ ‏نقع‏ ‏فيه‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏المسيحية، نخلط‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏المحبة‏ ‏والتساهل‏ ‏في‏ ‏الدين، لا‏ ‏تسامح‏ ‏في‏ ‏الدين‏ ‏ولا‏ ‏العقيدة‏ ‏الذين‏ ‏يقولون‏ ‏كلنا‏ ‏واحد، وكلنا‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏هذا‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏التساهل، لا‏...‏انظر‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏سمي‏ ‏بالرسول‏ ‏الحبيب، والذي‏ ‏دائما‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏المحبة، وكل‏ ‏تاريخ‏ ‏حياته‏ ‏كان‏ ‏أهم‏ ‏شئ‏ ‏عنده‏ ‏المحبة، لدرجة‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏كان‏ ‏يصر‏ ‏علي‏ ‏المحبة، انظروا‏ ‏الرسائل‏ ‏الثلاث‏ ‏كلها‏ ‏كلام‏ ‏عن‏ ‏المحبة، وهو‏ ‏الذي‏ ‏أبرز‏ ‏الكلام‏ ‏الذي‏ ‏قاله‏ ‏المسيح‏ ‏عن‏ ‏المحبة، وصية‏ ‏جديدة‏ ‏أتركها‏ ‏لكم‏ ‏أن‏ ‏تحبوا‏ ‏بعضكم‏ ‏هذا‏ ‏الرسول‏ ‏عندما‏ ‏صار‏ ‏شيخا‏ ‏وكبر‏ ‏في‏ ‏السن‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏المحبة، يقول‏ ‏التاريخ‏ ‏إن‏ ‏المؤمنين‏ ‏ضجروا‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏يتكلم‏ ‏باستمرار‏ ‏عن‏ ‏المحبة، فقال‏ ‏لهم‏ ‏هذه‏ ‏وصية‏ ‏الرب‏ ‏إذا‏ ‏أنتم‏ ‏أتممتموها‏ ‏فقد‏ ‏أتممتم‏ ‏كل‏ ‏شئ‏, ‏هذا‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏المحبة‏ ‏يقول‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الإيمان‏: ‏الذي‏ ‏يأتيكم‏ ‏ولايجئ‏ ‏بهذا‏ ‏التعليم‏ ‏لا‏ ‏تقبلوه‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏ولا‏ ‏تقولوا‏ ‏له‏ ‏سلام، لأن‏ ‏من‏ ‏يسلم‏ ‏عليه‏ ‏يشترك‏ ‏في‏ ‏أعماله‏ ‏الشريرة، كيف‏ ‏الذي‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏المحبة‏ ‏يقول‏ ‏ذلك؟ هنا‏ ‏نميز‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏أوصي‏ ‏بها‏ ‏السيح‏, ‏وبين‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏المسيح، وهي‏ ‏أنك‏ ‏تصادق‏ ‏شخصا‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏المبادئ، المسيح‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ : ‏إن‏ ‏أعثرتك‏ ‏عينك‏ ‏فاقلعها‏ ‏وإلقها‏ ‏عنك، لأنه‏ ‏خير‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏الحياة‏ ‏بعين‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لك‏ ‏عينان‏ ‏وتذهب‏ ‏إلي‏ ‏جهنم‏ ‏النار، إن‏ ‏أعثرتك‏ ‏يدك‏ ‏فاقطعها‏ ‏وألقها‏ ‏عنك‏ ‏لأنه‏ ‏خير‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏الحياة‏ ‏برجل‏ ‏واحدة‏ ‏أو‏ ‏يد‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏جهنم‏ ‏ولك‏ ‏يدان‏ ‏ورجلان‏ ‏ما‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏الكلام؟‏ ‏معناه‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏لك‏ ‏صديق‏ ‏أو‏ ‏أخ‏ ‏أو‏ ‏إنسان‏ ‏إيا‏ ‏كان، بمثابة‏ ‏العين، غالي‏ ‏عليك‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مرشدا‏ ‏لك‏ ‏تستنير‏ ‏به‏ ‏وتقتدي‏ ‏به، إذا‏ ‏كان‏ ‏لك‏ ‏صديق‏ ‏بمثابة‏ ‏اليد‏ ‏تعتمد‏ ‏عليه‏ ‏أو‏ ‏بمثابة‏ ‏الرجل‏ ‏تستند‏ ‏إليه‏ ‏ولكن‏ ‏يعثرك‏ ‏ويعطلك‏ ‏عن‏ ‏خلاص‏ ‏نفسك، لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مستعدا‏ ‏أن‏ ‏تقطع‏ ‏صلتك‏ ‏بهذا‏ ‏الإنسان، حرصا‏ ‏منك‏ ‏علي‏ ‏حياتك‏ ‏الأبدية، حرصا‏ ‏منك‏ ‏علي‏ ‏مستقبلك‏ ‏الأبدي، ولذلك‏ ‏أنا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أقول‏ ‏إن‏ ‏مبدأ‏ ‏المقاطعة‏ ‏للمعاشرات‏ ‏الشريرة‏ ‏مبدأ‏ ‏مسيحي‏ ‏مائة‏ ‏في‏ ‏المائة‏, ‏ليس‏ ‏معني‏ ‏المحبة‏ ‏المسيحية‏ ‏أننا‏ ‏ننشئ‏ ‏صداقة‏ ‏مع‏ ‏الذين‏ ‏يختلفون‏ ‏معنا‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏ ‏والعقيدة‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏المسيح، لا‏...‏إذا‏ ‏رأيت‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏خطرا‏ ‏يهددني‏ ‏ويهدد‏ ‏مصيري‏ ‏الأبدي، لازم‏ ‏أكون‏ ‏من‏ ‏الشجاعة‏ ‏بحيث‏ ‏أضع‏ ‏حدا‏ ‏لهذه‏ ‏الصداقة‏ ‏ولهذه‏ ‏المعاشرة‏ ‏وأقطع‏ ‏صلتي‏ ‏بهذا‏ ‏الإنسان‏ ‏لأنه‏ ‏خير‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏أدخل‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أدخل‏ ‏إلي‏ ‏جهنم‏ ‏النار‏ ‏ومعي‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏.‏ ليس‏ ‏معني‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يقلع‏ ‏عينه، لا‏.... ‏المسيح‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏الأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏بمثابة‏ ‏العين‏ ‏أو‏ ‏بمثابة‏ ‏اليد‏ ‏أو‏ ‏الرجل‏ ‏في‏ ‏الاعتماد‏ ‏عليهم، وهذا‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏الرسول‏ ‏بولس‏ ‏المعاشرات‏ ‏الرديئة‏ ‏تفسد‏ ‏الأخلاق‏ ‏الجيدة‏ ‏ويقول‏ ‏لا‏ ‏أشياء‏ ‏حاضرة‏ ‏ولا‏ ‏مستقبلة‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تفصلني‏ ‏عن‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوع‏.‏
هنا‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏معني‏ ‏الاستشهاد‏, ‏لماذا‏ ‏ربنا‏ ‏يسمح‏ ‏بالاستشهاد؟ لأن‏ ‏طبيعة‏ ‏مبادئ‏ ‏المسيح‏ ‏وحرارتها‏ ‏وقوتها‏ ‏وطهارته، هذه‏ ‏الطهارة‏ ‏تقتضي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏أشخاص‏ ‏لا‏ ‏يقبلوها‏ ‏فيقيموا‏ ‏حربا‏ ‏علي‏ ‏الذين‏ ‏يقبلونه، هذه‏ ‏الحرب‏ ‏المقدسة، المسيح‏ ‏يقول‏ ‏أنا‏ ‏المسئول‏ ‏عنه، أنا‏ ‏السبب‏ ‏فيه، لكن‏ ‏لابد‏ ‏منه، وإلا‏ ‏ضاعت‏ ‏الفضيلة‏ ‏وضاع‏ ‏الإيمان‏ ‏ويصبح‏ ‏الإنسان‏ ‏يدوس‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏المبادئ‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يغضب‏ ‏أحدا‏ ‏لا‏... ‏لا‏.... ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏السلام‏ ‏لا‏ ‏نقبله‏ ‏ولا‏ ‏يقبله‏ ‏المسيح، هذا‏ ‏استسلام، إنما‏ ‏السلام‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏قائما‏ ‏علي‏ ‏الحق، وفي‏ ‏موقف‏ ‏معين‏ ‏أقطع‏ ‏صلتي‏ ‏من‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏أخاصم‏ ‏أحد، عندما‏ ‏أجد‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏خطر‏ ‏علي‏ ‏أقطع‏ ‏صلتي‏ ‏به، أقطع‏ ‏علاقتي‏ ‏به، قطع‏ ‏العلاقة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏لايعد‏ ‏تعارضا‏ ‏مع‏ ‏مبدأ‏ ‏الحب، إنما‏ ‏إنقاذا‏ ‏للإنسان‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقوده‏ ‏إلي‏ ‏هلاكه‏ ‏الأبدي‏. ‏

المتنيح الأنبا غريغوريوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق