الخميس، 11 نوفمبر، 2010

التدبير الداخلى 2 - ارشادات للوصول الى الصلاه الدائمة‏

By
Fr aghnatious Ava Biahoy


التدبير الداخلى 2
الصلاة الدائمة
يا تُرى ما هو الطريق المؤدى الى حياة كلها عبادة وصلاة دائمة ؟ فنجعل الله مركزاً لتفكيرنا والمحور الذى تدور حوله كل أعمالنا وتصرفاتنا ، نحيا فى حضرة الله من الصباح الى المساء ومن المساء الى الصباح ‍ . لا يعوق ذلك عائق أو أى أمر ما يبعدنا عن الوجود ‍الدائم فى حضرة الله بكل قلوبنا وتفكيرنا فيكون الله هو الشغل الشاغل والهدف الوحيد فى حياتنا هذه التى نحياها على الأرض وأيضاً فى الأبدية

هذا العمل يحتاج من جانبنا الى ارادة ومثابرة وتدقيق شديد ، وفى تتميم هذا العمل منتهى ارادة الله وقصده ، وفى تتميم مشيئة الله معونة منه وحباً وارشاداً .

دقائق هذا التدريب الروحى

أولاً : هدف الصلاة الدائمة :

( 1 ) دوام الوجود فى حضرة الله .

( 2 ) اشتراك الله فى جميع أعمالنا وأفكارنا ومعرفة ارادته .

( 3 ) الوصول الى حياة سعيدة بالقرب من الله مصدر السعادة ، والتمتع بحبه .

( 4 ) معرفة سامية من نحو الله فى ذاته .

( 5 ) اهمال كل ما يتعلق بالحياة الأرضية بلا ندامة

ثانياً : ارشادات عملية الوصول الى حالة الصلاة الدائمة :

1) تنبيه الشعور بوجود الله أمامنا وأنه يرى ويسمع كل ما نعمله ونقوله .

2) محاولة التحدث اليه من حين لآخر بجمل قصيرة تعبر عن حالتنا .

3) اشراك الله فى أعمالنا بطلبه الحضور معنا أثناء العمل ، ليكون العمل ناجحاً ومقدساً .

4) نحاول أن نسمع صوت الله من خلال أعمالنا . فكثيراً ما يتكلم الينا من الداخل ولكن حينما ننشغل عنه نفقد توجيهاته الحكيمة .

5) طلب الله فى أوقات الشدة ، فهو يستطيع أن ينقذنا .

6) حينما يرد على القلب أمور مفسدة ، كالغيرة والغضب والدينونة ورد الشر بالشر ، نلتجئ اليه ليهدأ القلب . لأن مثل هذه الأمور تفقدنا فى الحال نعمة الوجود فى حضرة الله .

7) تذكار الله الدائم .

8) عدم الاقدام على عمل أو اجابة إلا بعد ورود الدافع من الله .


ثالثاً : مبادئ أساسية للصلاة الدائمة :

1) الايمان بالله ، أساس كل تصرفاتك . وقابل به كل ما يعترض حياتك سواء حزن أو فرح . ولا تدع ايمانك يتغير كل يوم باختلاف الظروف . ولا تجعل النجاح يزيد ايمانك بالله كما لا تجعل الفشل أو الخسارة أو المرض يذهب بايمانك ويضعفه .

2) فى حياتك مع الله كن أميناً له حتى الموت .

3) سلم للرب طريقك واتكل عليه وهو يجرى . الله فيه الكفاية لتدبير كل أمورك ، وأعلم أن الحياة مع الله تحتمل كل شئ ، وفى صبرك على الألم والضيقات سوف ترى كيف تتحول هذه كلها لخيرك .

4) ركز حبك فى الله ، واقبل الألم كهبة من أجله . فالحب الحقيقى يحول الألم إلى لذة .

5) علامة حبك لله والتصاقك به هو استعدادك دائماً أن تتخلى عن كل ما يتعارض مع وصاياه وقداسته .

6) التدقيق فى محاسبة النفس ، والطلب الدائم من الله أن يكشف
أعماقك الداخلية لتعرف عثراتك وما يعطل نموك الروحى .

7) لا يكون الهدف من الأعمال أو الأقوال هو إرضاء الناس لأن هذا يبعد الانسان عن الله بعيداً ، بل الهدف الوحيد إرضاء الله فقط .

8) فى كل احتياجاتك اتجه لله رأساً بعزم وثقة ، فتجد أن الله يسد كل احتياجاتك حسب مسرته .

9) كن شجاعاً ولا تهب الأخطار لأنه فى اللحظة المناسبة سوف ينقذك الله لأنه مستحيل أن الله يتخلى عنك طالما أنت متمسك به

10) ما أسعد الذين حسبوا أهلاً أن يتألموا من أجل أسمه . وأسعد من هؤلاء هم الذين يشتاقون أن يتألموا من أجل أسمه !.

الراهب القمص اغناطيوس الانبا بيشوى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق