السبت، 13 نوفمبر، 2010

كيف أمارس سر الأعتراف

كلمة منفعة 0158

كيف أمارس سر الأعتراف

أولاً: أعترف بيني وبين نفسي:-

1- جلسة صادقة مع النفس أحاسبها على كافة أخطائها وذلك بروح الصلاة لكي يكشف الله لنا عن ضعفاتنا وأخطائنا.

2- نقدم لله ندم على خطايانا.

3- لا مانع من كتابة الخطايا في ورقة صغيرة حتى لا ننسى ثم نمزقها بعد الإعتراف فوراً.

+ النواحي التي يجب أن تكون مجال لمحاسبة النفس والإعتراف بها:-

(أ)- من جهة الخطايا:

خطايا اللسان: كذب شتيمة – حلفان – نميمة – كلام غير لائق – مزاح رديء .... إلخ.

خطايا الفكر: شهوة – غضب – حقد – سوء ظن – أحلام يقظة – كبرياء .... إلخ.

خطايا الحس: بالنظر أو بالسمع أو باللمس .... إلخ

خطايا القلب: حسد – غيرة – كراهية – تعظم معيشة – محبة العالم وأمجاده ... إلخ.

خطايا العقل: سرقة – زنا- قتل وشجار – سكر – إدمان – عصيان .... إلخ.

(ب) من جهة العادة:

الصلاة: مواظب عليها أم لا- من الأجبية أم لا – شرود الفكر أثناء الصلاة – الصلوات الخاصة – وضع الجسد .... إلخ.

الصوم: مواظب على أصوام الكنيسة أم بعضها أم لا أصوم مطلقاً – فترة الإنقطاع .

العطاء: هل أخرج عشوري بصفة منتظمة – هل أقدمها بفرح أم لا – هل أقدمها بسخاء أم لا ..... إلخ.

التناول والإعتراف: مواظب أم لا.

القراءات: مواظب على قراءة الكتاب المقدس أم لا – هل لي قراءات روحية أم لا – التأملات ..... إلخ.

الميطانيات: أمارسها أم لا – عددها – مصحوب بصلوات أم لا.

التداريب الروحية: ما هي وما عددها .... إلخ.

(ج) من جهة علاقتك مع الناس:

مع الكبار والصغار – مع الزملاء والأصدقاء – مع أفراد الأسرة والأقارب .... إلخ.

ثانياً: أمام الأب الكاهن:

1- تأكد بإيمان ويقين أنك تجلس أمام الله في وجود أب إعترافك ... وأن الله وحده هو الذي يقود الجلسة.

2- لاتخجل ... فأنت لم تخجل من الله عند ارتكاب الخطية .. هل ستخجل من الكاهن.

3- احذر من محاولة الشيطان ليوقعك في الخجل حيث أنه يضخم الخطية حتى لا تعترف بها.

4- اعترف بكل أنواع الخطايا (الفعل – القول – الفكر – الحس).

5- اهتم بتفاصيل الخطية (المكان- الزمان – مكانة الشخص الذي أخطأت معه ودون ذكر اسمه ...... إلخ).

6- إهتم بمدة الخطية (مستمرة أم كانت وقتية).

7- اهتم بمشاعرك أثناء فعل الخطية (متلذذ أم متضايق).

8- لا تلتمس لنفسك الأعذار.

9- اعترف بالخطايا حتى لو كنت تعرف علاجها.

10- استمع لنصائح أب اعترافك واقبلها .. وإذا تعبك شيء صارحه بذلك.

11- اعترف بتقصيرك في الفضائل المسيحية (المحبة – العطاء – التواضع – الشكر- الصبر- .... إلخ.

12- على قدر ما تفتح قلبك وتكون صريحاً في اعترافك على قدر ما تستفيد روحياً.

13- إذا وبخك أب الإعتراف على خطأ فلا تتضايق من توبيخه.

14- لا تسأل أب إعترافك عن أمور ليس من صالحك أن تعرفها مثل سياسة الكنيسة وأخبارها... إلخ.

15- لا تحول الإعتراف إلى شكوى من غيرك ولا يكون مجالاً للتحدث عن أخطاء الأخرين، تكلم عن أخطائك وحدك.

16- لا تذكر أنصاف الحقائق بل الحقيقة كاملة.

ثالثاً: بعد الإعتراف:

1- ثق أن كل خطية إعترفت بها، قد غفرها لك الله.

2- انتهز فرصة إنك في حالة روحية جيدة بالإعتراف وتمتع بجدية الممارسات الروحية.

3- نفذ كل وصايا أب اعترافك بأمانة تامة.

4- لا تيأس إن سقطت ثانية بعد الإعتراف بل انهض واعترف وجدد العهد مع الله ثانية.

5- لو سهى عليك أن تعترف بخطية معينة لأب اعترافك ... اعترف بها في المرة القادمة.

رابعاً: ارشادات عامة:

1- أن يكون أب اعترافك واحد لايتغير إلاَ في الضرورة.

2- احتفظ بسرية إرشادات أب اعترافك ولا تحكي بها أمام أصدقائك.

3- لا تطلب من أب اعترافك أن يكون مجرد جهاز لتنفيذ رغباتك.

4- ثق في أب اعترافك.

5- لا تعامل أب اعترافك الند بالند ولا تعاتبه.

6- لا تتملكك الغيرة من معاملة أب اعترافك لغيرك ممن لهم حالة خاصة....

7- لا تكن كثير التردد على أب الإعتراف لتسأله عن التفاهات أو في كل صغيرة وكبيرة.

8- راعي وقت أب اعترافك ومشغولياته وصحته ووقت باقي المعترفين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق