الخميس، 11 نوفمبر، 2010

الله لم يفشل فيك ابدآ‏

By
Fr Aghnatious Ava Bishoy

يحكي لنا الكتاب عن شاب صغير السن وهو يوحنا الملقب مرقس.فهذا الشاب مثال لقوة الله الذي تفتقد الضعف وتصنع منه جبار بأس.وكان يوحنا من اسرة ميسورة الحال وكانوا يمتكلون بيت كبير كان يجتمع فيه الرسول بعد صعود المسيح"اع12:12وخاله هو برنابا فهو من عائلة مؤمنة تعرف الرب جيدآ.وفي رحلة الرسول بولس الاولي اخذوا هو وبرنابا مرقس لكي يخدم معهم "اع25:12ولكن في منتصف الرحلة تعثر مرقس ولا يذكر لنا الكتاب سبب تعثرو فقرر ان يتركهم ويرجع الي بيته في اورشليم"اع13:13ولما رجعا الرسولين من رحلتهم التبشرية قراروا ان يقوم برحلة اخري.فقال برنابا لبولس انه يريد ان يأخذ مرقس مجددآ لكي يشجعه مرة اخري لكن الرسول بولس رفض ويقول الكتاب ان حدثت بينهم مشاجرة بسبب مرقس."اع39:15وقال بولس ان الذي فارقهم من الاول لايمكن ان يذهب معهم مرة اخري"اع38:15
تخيل رسول مثل بولس يرفض شاب متعثر مثل مرقس.ولكن هل تركته نعمة الله؟
بالطبع لا فالرب هو اب عظيم يظل وراء الضغيف الي ان يصنع منه شخص رائع.
ويقول الكتاب ان برنابا اخذ مرقس وسافر الي قبرس ليخدما هناك"اع39:15والعجيب ان بعد فترة قصيرة من الزمان نري الروح القدس يقود مرقس الشاب المتعثر الي كتابة اول انجيل كتب وهو انجيل مرقس سنة55م.والعجيب ان الرسول بولس نفسه في نهاية حياتة احتاج لمرقس وطلب ان يخدم معه بعد ان شدده الرب وقال انه نافع لي في الخدمة"2تي11:4ثم في نهاية حياة ذلك الشاب المتعثر ذهب الي مصر ليقدم يسوع في كل ارض مصر ثم استشهد هناك بسبب التبشير واطلق عليه كاروز الديار المصرية التي يجلس علي كرسه البابا شنودة الثالث ادام الله صحته.تخيل من شخص متعثر مرفوض من قائد روحي الي كاتب لاول انجيل ومبشر في مصر.
وانت ربما تعثرة كثيرآ من ضعف معين ربما رفضك شخص روحي لكن اطمئن الرب يقبلك وسيظل بجانبك الي ان يخرج منك شخص عظيم بحسب قلبه....
امين
نعم فمن عرف رحمة الرب لابد ان يتكل عليه في اصعب ازمنة حياته واثقآ انه في امان لان الرب لا يمكن ان يترك طالبيه.
لذلك لانخف,, الرب يستحيل ان يتركك لانك ابن له انت داخل هذا الملجأ فانت في امان.
مها طال زمن الضيق الرب ملجأك حتي في ازمن الضيق الي ان يعبر بك ارض الراحة....امين
وانت ربما تعاني من عيب في شخصيتك لاتخف الرب يقبلك وسيصنعك بك شئ عظيم رغم ضعفك وعيوبك فهو يحبك بل هو يحامي عنك....امين
--

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق