الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

إضافة 1000 ميجاوات لمواجهة زيادة أحمال الكهرباء قبل صيف 2011



إضافة 1000 ميجاوات لمواجهة زيادة أحمال الكهرباء قبل صيف 2011

في إطار مواجهة مشكلات انقطاع التيار الكهربائي نتيجة الأحمال الزائدة، صرح الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء والطاقة بأنه سيتم إضافة 1000 ميجاوات كخطة إسعافية لمواجهة أحمال الصيف.
وأوضح أنه سيتم ربط الـ 1000 مجياوات بالشبكة الكهربائية قبل حلول صيف 2011، بالإضافة إلى خطة قطاع الكهرباء والطاقة حتى لا تتكرر تلك الأزمة من جديد.
وأشار يونس إلى أنه سيتم توزيع تلك القدرات بمقدار 500 ميجاوات لكل من محطتي دمياط والشباب، تتمثل في 8 وحدات توليد غازية قدرة كل وحدة 125 ميجاوات بتكلفة تقديرية تبلغ حوالى 3120 مليون جنيه.


وكان الدكتور حسن يونس قد قال في وقت سابق إن الوزارة قامت بإجراء تجارب ناجحة لاستخدام إضافات خاصة للمازوت المصري حتى يتوافق مع متطلبات تشغيل محطات توليد الكهرباء ويقوم قطاع البترول بتوفير هذه المادة.
وأوضح يونس أن التجارب أثمرت عن تحقيق نتائج إيجابية، وشدد على أنه سيتم تقييم التجربة باستمرار من خلال اللجنة المشتركة للاستفادة من هذه التجربة.
وطالب يونس كافة القطاعات المستهلكة للطاقة بمختلف أنواعها بوضع برامج تنفيذية جادة للترشيد بأسرع وقت أسوة بما هو متبع في دول العالم الأخرى.
وأشارا إلى أن الترشيد يعد من أهم وسائل الحفاظ على الطاقة ، وذلك بالنظر إلى أن جميع أنواع الطاقة مدعمة بصورة كبيرة في مصر وهو ما سيتيح أيضا الحفاظ على ثروات وموارد الشعب المصري.
وبحث وزيرا الكهرباء والبترول خطة إنتاج الكهرباء خلال العامين الحالي والقادم ومطابقتها بخطة إنتاج الغاز، وعرض ممثلو اللجنة المشتركة للكهرباء والبترول الموقف الحالي لتوفير الطاقة لكافة القطاعات المستهلكة وتم الاتفاق على دعم هذه الخطة ومتابعة تنفيذها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق