الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

(الاخوان المصريون).. شباب يحاربون الطائفية على الفيس بوك

(الاخوان المصريون).. شباب يحاربون الطائفية على الفيس بوك

(الاخوان المصريون).. شباب يحاربون الطائفية على الفيس بوك
كتبت: بسنت صلاح - "كام واحد إنتماؤه لمصر بس، كام واحد بيحب اللى جنبه لانه مصري بس، فى يوم من اوائل القرن اللى فات قال المندوب السامي البريطانى عن مصر "نحن لا نستطيع التفريق بين المسلم والمسيحي فى مصر الا عند ذهاب كلا منهم للصلاة".. دلوقتى كل واحد فينا رافع راية دينى كذا يا كافر يا معتوه.. كل حاجة فينا اتغيرت حتى سلامنا".
بتلك الكلمات دشن ثلاثة شباب مصريون منذ ساعات صفحة جديدة على الفيس بوك تحت إسم "الإخوان المصريون"، والتى توهمك بمجرد قراءة عنوانها انها تابعة للإخوان المسلمون، او ربما جماعة تتبعهم، او حتى مجموعة من الشباب تهدف للدفاع عن الجماعة ضد تهمة العصبية الدينية او لردع إساءات مسلسل الجماعة، بينما الحقيقة هى ان سبب تأسيس تلك الصفحة كما يقول "إسلام جاويش" احد المؤسسين انها جائت للحد من فقد روح الانتماء الوطنى داخل غالبية الشعب.

ويضيف إسلام، "من اهم الاسباب التى دعت لتأسيس الصفحة، بداية دخول مصر فى نفق الفتنة الطائفية المظلم من جديد، لذلك قررنا إقامة حركة شعبية سياسية إجتماعية، خاصة وان جبهتنا (جبهة المواطن المصرى)، تحاول قدر المستطاع تقدير حقوق المواطن المصري العمل عليها، بالإضافة لتوفير أساليب المساعدة، ومحاولة إعادة تأهيله ليكون عضو متفاعل فى مجتمع نعتبره خامل جداً".
وعن اهداف الحملة تحدث إسلام، "الاطاحة بأى حملة هدفها الاساءة لاى دين فى مصر، او اى حملة تعمل على إشعال الفتنة الطائفية، هدفنا الاسمى هو إعادة روح الاخوة بين المصريين، والإنتماء والتعاون فى جميع المجالات، والاحتفال المشترك فى المناسبات المختلفة.. نحن نريد العمل على بناء وطن من جديد، تحب فيه الناس بعضها، وحينها سيصبح هؤلاء بمثابة الوقود لتطوير حياتنا".
اما مؤسسى الجروب فهم ثلاثة، "إسلام جاويش، شمعي أسعد، ميرفت يوسف"، يتحدث جاويش بالنيابة عنهم قائلاً، "نحن ثلاثة مصريين، مسيحيين ومسلمين، والاسماء لا تهم كثيراً، فالاهم هو كوننا حقاً اخوه، نرفض اى إساءة موجهه لاى فرد منا".
وعلى ارض الواقع يقول جاويش انه ستكون هناك الكثير من الاحتفالات التى تجمع الطرفين، والحملات المضادة للطائفية، واخرى ضد العنف، والكثير من النشاطات، الا ان كل هذا لن يبدأ الا بعد وجود الدعم من جميع طوائف الشعب، خاصة وان حملاتهم ستكون مسموعة ومرئية، من خلال موقع سيتم إفتتاحه خلال ايام.
الصفحة رغم انها لم تتعد ساعاتها الاولى الا ان عدد مشتركيها وصل ما يقارب 80 فرد، وضعت فيها الاغانى الوطنية كأغانى الشيخ إمام، عمار الشريعى وغيرهم، بالاضافة للكثير من الصور الخاصة بمشاهير مصر، والكثير من اثارها ورجال دينها على اختلاف مذاهبهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق