الأحد، 24 أكتوبر، 2010

شهود‏ ‏علي‏ ‏تماف إيريني حب‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏.. ‏سر‏ ‏آلاف‏ ‏المعجزات

قال القمص‏ ‏توما‏ ‏البراموسي‏ ‏أب‏ ‏اعتراف‏ ‏الراهبات‏..
‏ومنذ‏ ‏أن‏ ‏كلفه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بهذا‏ ‏في‏ ‏فبراير‏ 2003 ‏وهو‏ ‏يلتقي‏ ‏بالأم‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏في‏ ‏اعترافاتها‏,
‏كان‏ ‏قريبا‏ ‏منها‏ ‏لأكثر‏ ‏من‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏عرف‏ ‏خلالها‏ ‏الكثير‏ ‏عنها‏..‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الكثير‏ ‏قال‏:‏

‏** ‏كانت‏ ‏إنسانة‏ ‏علي‏ ‏درجة‏ ‏عالية‏ ‏من‏ ‏الروحانية‏ ‏لاتنقطع‏ ‏عن‏ ‏الصلاة‏ ‏حتي‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏أشد‏ ‏الآلام‏.
.‏كان‏ ‏حبها‏ ‏عميقا‏ ‏للصلاة‏ ‏والقديسين‏ ‏وخاصة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏إذ‏ ‏كانت‏ ‏تتحدث‏ ‏عنه‏ ‏كصديق‏ ‏وأخ‏ ‏وأب‏,
‏وكانت‏ ‏تحب‏ ‏الصليب‏,‏وطلبت‏ ‏من‏ ‏ربنا صليب‏ ‏المرض‏ ‏وحقق‏ ‏لها‏ ‏طلبها‏..
‏وكانت‏ ‏أسعد‏ ‏أيام‏ ‏حياتها‏ ‏عندما‏ ‏يشتد‏ ‏عليها‏ ‏المرض‏,
‏وعندما‏ ‏كنت‏ ‏أقول‏ ‏لها‏ ‏ربنا‏ ‏يشفيك‏ ‏كانت‏ ‏تسرع‏ ‏في‏ ‏الرد‏ ‏وكلماتها‏ ‏تسبق‏ ‏كلماتي‏ ‏قائلة‏ ‏ربنا‏ ‏يعطيني‏ ‏السماء‏.‏

** ‏كانت‏ ‏أمينة‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏بناتها‏,‏وخدمة‏ ‏الدير‏,
‏وتحبهن‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبها‏,‏وتلتمس‏ ‏الأعذار‏ ‏لأي‏ ‏خطأ‏ ‏منهن‏,‏وتبحث‏ ‏عن‏ ‏راحتهن‏.‏



‏** ‏كانت‏ ‏محبة‏ ‏للناس‏, ‏شفوقة‏ ‏علي‏ ‏الفقراء‏, ‏تعطي‏ ‏بسخاء‏,‏ومن‏ ‏عطائها‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏تعد‏ ‏وجبة‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ‏للمسجونين‏ ‏وفقراء‏ ‏المنطقة‏, ‏وكانت‏ ‏كريمة‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏عطائها‏ ‏فكانت‏ ‏الوجبات‏ ‏التي‏ ‏تعدها‏ ‏لهم‏ ‏أحسن‏ ‏من‏ ‏وجبات‏ ‏الدير‏.‏

‏** ‏كانت‏ ‏تمتاز‏ ‏بعزة‏ ‏النفس‏,‏فلم‏ ‏تطلب‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏أي‏ ‏شيء‏ ‏للدير‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏احتياجها‏..
.‏ولم‏ ‏تكن‏ ‏تطلب‏ ‏أي‏ ‏معاونة‏ ‏أو‏ ‏مساعدة‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏قدمها‏ ‏من‏ ‏تلقاء‏ ‏نفسه‏ ‏وبإلحاح‏, ‏وكانت‏ ‏ترفض‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏أي‏ ‏مبالغ‏ ‏في‏ ‏يدها‏,‏ وعلمت‏ ‏بناتها‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏,‏وخصصت صندوقا‏ ‏متحركا‏ ‏يقدم‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يدفع‏ ‏مالا‏ ‏ليضع‏ ‏بنفسه‏ ‏عطاياه‏ ‏في‏ ‏الصندوق‏.‏

‏** ‏كانت‏ ‏تمتاز‏ ‏بنقاء‏ ‏القلب‏ ‏والطهارة‏ ‏وتواظب‏ ‏علي‏ ‏الاعترافات‏, ‏وعندما‏ ‏كنت‏ ‏أذهب‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ‏لإقامة‏ ‏قداس‏ ‏بالدير‏ ‏وأخذ‏ ‏اعترافات‏ ‏الأمهات‏ ‏بالتناوب‏- ‏مرة‏ ‏كل‏ ‏شهر‏- ‏كانت‏ ‏تتقدم‏ ‏للاعتراف‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏, ‏وعندما‏ ‏حدثتها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏وطلبت‏ ‏منها‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏اعترافاتها‏ ‏كل‏ ‏شهر‏ ‏كالراهبات‏,‏قالت‏ ‏ليه المفروض‏ ‏الرئيسة‏ ‏يكون‏ ‏اعترافها‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏مش‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏.
.‏كانت‏ ‏تخاف‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.‏

‏** ‏كانت‏ ‏إنسانة‏ ‏راهبة‏ ‏يظهرالنسك‏ ‏في‏ ‏حياتها‏, ‏فقلايتها‏ ‏بسيطة‏ ‏جدا‏,‏وكانت‏ ‏توفر‏ ‏للأمهات‏ ‏كل‏ ‏وسائل‏ ‏الراحة‏ ‏في‏ ‏قلاياتهن‏..
‏لم‏ ‏يكن‏ ‏لها‏ ‏مكتبا وكان‏ ‏في‏ ‏قلايتها منضدة‏ ‏صغيرة‏ ‏تكتب‏ ‏عليها‏..‏
وكانت‏ ‏تنام‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وفي‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏ ‏من‏ ‏حياتها‏ ‏وضعوا‏ ‏لها‏ ‏سريرا‏ ‏طبيا‏ ‏لظروفها‏ ‏الصحية‏.‏

إنجيل‏ ‏باكر
‏* ‏القمص‏ ‏بيشوي‏ ‏ناروز‏ ‏وكيل‏ ‏مطرانية‏ ‏قنا‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏وأسرته‏ ‏في‏ ‏صفوف‏ ‏المودعين‏..
‏جاءوا‏ ‏ليأخذوا‏ ‏بركة‏ ‏وداع‏ ‏حبيبتهم‏ ‏الأم‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏. .‏بعد‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏.. ‏قال‏:‏
‏** ‏سمعت‏ ‏الآية‏ ‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏باكر كانت‏ ‏قوة‏ ‏تخرج‏ ‏منه‏ ‏وتشفي‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏يلمسونه‏ ‏وكأن‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يحدثنا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏انتقالها‏ ‏عن‏ ‏عظمة‏ ‏أعمالها‏, ‏فما‏ ‏أكثر‏ ‏المرضي‏ ‏الذين‏ ‏جاءوا‏ ‏يطلبون‏ ‏الشفاء‏, ‏فكانت‏ ‏بقوة‏ ‏إيمانها‏ ‏ومحبة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏تشفي‏ ‏الناس‏ ‏وتفرحهم‏.‏

‏** ‏عرفت‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏في‏ ‏السبعينيات‏ ‏عندما‏ ‏كنت‏ ‏آتي‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏مع‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏مكاريوس‏-‏أسقف‏ ‏قنا‏- ‏وكان‏ ‏أب‏ ‏اعترافها‏ ‏واعتراف‏ ‏كل‏ ‏أمهات‏ ‏الدير‏.. ‏كان‏ ‏الأنبا‏ ‏مكاريوس‏ ‏قديسا‏, ‏ولكننا‏ ‏عندما‏ ‏كنا‏ ‏نجلس‏ ‏مع‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏كنان شعر‏ ‏بقوة‏ ‏روحية‏ ‏تملأنا‏ ‏وكأننا‏ ‏نجلس‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏السماوية‏.. ‏كنا‏ ‏نري‏ ‏فيها طاقة‏ ‏نطل‏ ‏منها‏ ‏علي‏ ‏الأبدية‏..
‏ونشعر‏ ‏بعزاء‏ ‏فائق‏ ‏وفرح‏ ‏وسلام‏ ‏عجيب‏ ‏بمجرد‏ ‏دخول‏ ‏الدير‏.‏

‏** ‏أية‏ ‏مشكلة‏ ‏كانت‏ ‏توضع‏ ‏بين‏ ‏يديها‏ ‏وتصلي‏ ‏لأجلها‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تحل‏...‏عن‏ ‏تجربة‏ ‏أولادي‏ ‏تعرضوا‏ ‏لمشاكل‏ ‏صحية‏ ‏ودراسية‏ ‏واجتازوها‏ ‏بصلوات‏ ‏أمنا‏ ‏إيريني‏.. ‏ومهما‏ ‏كانت‏ ‏متعبة‏ ‏ومثقلة‏ ‏كانت‏ ‏تقابل‏ ‏الكل‏ ‏وتتحدث‏ ‏إليهم‏ ‏في‏ ‏عذوبة‏ ‏ورقة‏ ‏وأمومة‏ ‏ولا تترك‏ ‏أحدا‏ ‏يعود‏ ‏إلا‏ ‏وهو‏ ‏فرحان‏ ‏ومسرور‏.‏

‏جاذبية‏ ‏المحبة
‏* ‏الدكتور‏ ‏إيهاب‏ ‏فلتاؤس‏ ‏من‏ ‏أبناء‏ ‏الأم‏ ‏أيريني‏ ‏المقربين‏ ‏إليها‏..
‏كان‏ ‏يشرف‏ ‏مع‏ ‏المحبين‏ ‏علي‏ ‏تنظيم‏ ‏مراسم‏ ‏وداعها‏.. ‏حكي‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الجوانب‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الأم‏ ‏أيريني‏ ‏قائلا‏:‏

‏** ‏اقتربت‏ ‏منها‏ ‏منذ‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏عشرين‏ ‏عاما‏,‏ومن‏ ‏كان‏ ‏يقترب‏ ‏منها‏ ‏لا يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يبتعد‏ ‏عنها‏,‏كانت‏ ‏تجذبنا‏ ‏إليها‏ ‏بمحبة‏ ‏قلبها‏ ‏الكبير‏ ‏وبحنان‏ ‏الأم‏..‏
كانت‏ ‏أما‏ ‏حنونة‏ ‏علي‏ ‏الجميع‏..‏إنها‏ ‏طراز‏ ‏نادر‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الزمن‏ ‏لإنها‏ ‏كانت‏ ‏حاملة‏ ‏رسالة‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الله‏..‏
وكنت‏ ‏ألجأ‏ ‏إليها‏ ‏في‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏المواقف‏ ‏فكانت‏ ‏بصلواتها‏ ‏تحل‏ ‏كل‏ ‏المشاكل‏, ‏حتي‏ ‏أصبحت‏ ‏لا‏ ‏أتردد‏ ‏في‏ ‏اللجوء‏ ‏إليها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏كبيرة‏ ‏وصغيرة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏..
‏وما‏ ‏حدث‏ ‏معي‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏آخرين‏ ‏كثيرين‏, ‏رأيت‏ ‏بعيني‏ ‏وسمعت‏ ‏بأذني‏ ‏عن‏ ‏آلاف‏ ‏الحالات‏ ‏لمرضي‏ ‏كانوا‏ ‏بلا‏ ‏أمل‏ ‏في‏ ‏الشفاء‏ ‏حدثت‏ ‏معهم‏ ‏معجزات‏ ‏وسجلوها‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏بتقارير‏ ‏طبية‏ ‏قبل‏ ‏المعجزة‏ ‏وبعدها‏..‏
وكانت‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏تنسب‏ ‏كل‏ ‏المعجزات‏ ‏إلي‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏, ‏وفي‏ ‏الحقيقة‏ ‏أن‏ ‏تماف‏ ‏وأبي‏ ‏سيفين‏ ‏كانت‏ ‏تربطهما‏ ‏علاقة‏ ‏قوية‏ ‏جدا‏, ‏ولكننا‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏لا نعلن‏ ‏عن‏ ‏قديسينا‏ ‏أثناء‏ ‏حياتهم‏,‏وقد‏ ‏صدر‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏سبعة‏ ‏أجزاء‏ ‏من‏ ‏كتب‏ ‏تحمل‏ ‏الآلاف‏ ‏من‏ ‏المعجزات‏.‏

‏** ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏ ‏من‏ ‏حياتها‏ ‏كانت‏ ‏تتحامل‏ ‏علي‏ ‏نفسها‏ ‏رغم‏ ‏شدة‏ ‏آلام‏ ‏المرض‏ ‏وتقابل‏ ‏أولادها‏ ‏خاصة‏ ‏إذ‏ ‏ما‏ ‏أحست‏ ‏أن‏ ‏أحدهم‏ ‏يواجه‏ ‏مشكلة‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏صلوات‏.‏

مفاجأة‏ ‏البركات
‏* ‏المعلم‏ ‏إبراهيم‏ ‏جرجس‏ ‏جريس‏ ‏صاحب‏ ‏شركة‏ ‏مقاولات‏ ‏معروف‏ ‏بمحبته‏ ‏للآباء‏ ‏والأديرة‏,
‏فلم‏ ‏يكن‏ ‏مفاجأة‏ ‏أن‏ ‏أراه‏ ‏مبكرا‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏..‏المفاجأة‏ ‏كانت‏ ‏فيما‏ ‏حكاه‏ ‏عن‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏.. ‏قال‏:‏

‏** ‏أعرفها‏ ‏منذ‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 25 ‏سنة‏..
‏وكات‏ ‏سبب‏ ‏بركة‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏وأعمالي‏..
‏وأخذت‏ ‏بركة‏ ‏الاشتراك‏ ‏في‏ ‏تعمير‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وإنشاء‏ ‏مبان‏ ‏جديدة‏ ‏وسكن‏ ‏للراهبات‏ ‏وكنيسة‏ ‏وسور‏ ‏للدير‏..
‏وكانت‏ ‏كل‏ ‏الأعمال‏ ‏تمضي‏ ‏في‏ ‏سهولة‏ ‏غير‏ ‏عادية‏ ‏وكنا‏ ‏نلمس‏ ‏بركة‏ ‏المكان‏..
‏كانت‏ ‏دقيقة‏ ‏ومنظمة‏ ‏وتلفت‏ ‏الأنظار‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تتدخل‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏أحد‏..
‏ومحبتها‏ ‏وبركتها‏ ‏جذبت‏ ‏الكثيرين‏ ‏للعمل‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏التخصصات‏.‏

‏** ‏عندما‏ ‏شرعت‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏دير‏ ‏للراهبات‏ ‏في‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏ ‏أخذت‏ ‏بركة‏ ‏العمل‏ ‏معها‏ ‏هناك‏..
‏أذكر‏ ‏عندما‏ ‏بدأنا‏ ‏العمل‏ ‏هناك‏ ‏بعد‏ ‏عيد‏ ‏القيامة‏-‏أبريل‏ 1987- ‏كنت‏ ‏أتوقع‏ ‏أن‏ ‏يستغرق‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏سنوات‏ ‏لأننا‏ ‏لا نستطيع‏ ‏أن‏ ‏نعمل‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏شهور‏ ‏الصيف‏ ‏فقط‏..
‏ولكن‏ ‏فيما‏ ‏يشبه‏ ‏المعجزات‏ ‏كان‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏يتم‏ ‏بسرعة‏ ‏غريبة‏.. ‏ولايصدق‏ ‏أحد‏- ‏حتى‏ ‏أنا‏ ‏لم‏ ‏أصدق‏ ‏نفسي‏ - ‏أن‏ ‏ينتهي‏ ‏بناء‏ ‏وتشطيب‏ ‏وتأثيث‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏شهرين‏ ‏فقط‏ ‏وهو‏ ‏عمل‏ ‏يستغرق‏ ‏عادة‏ ‏أربع‏ ‏سنوات‏..
‏ولا‏ ‏أنسي‏ ‏أبدا‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ -17 ‏أكتوبر‏ 1987- ‏أثناء‏ ‏قداس‏ ‏تدشين‏ ‏الكنيسة‏ ‏ظهر‏ ‏القديس‏ ‏أبو‏ ‏سيفين‏..
‏وتمجد‏ ‏اسم‏ ‏الرب‏,‏وعرف‏ ‏الجميع‏ ‏سر‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ 60 ‏يوما‏..
‏وأحمد‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏أنني‏ ‏أخذت‏ ‏بركة‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏,‏وبركة‏ ‏العمل‏ ‏مع‏ ‏أمنا‏ ‏أيريني ‏, ‏وهي‏ ‏بمحبتها‏ ‏الكبيرة‏ ‏لن‏ ‏تتركنا‏ ‏أبدا‏ ‏

المصدر
" شهود‏ ‏علي‏ ‏تماف إيريني حب‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏..‏سر‏ ‏آلاف‏ ‏المعجزات " تحقيق الأستاذ :فيكتور‏ ‏سلامة
نشرت فى جريدة وطنى بتاريخ 12/11/2006 م السنة 48 العدد 2342

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق