الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

لو عايز تشوف يسوع



منذ سنوات قليلة اشتاقت شابة من اسرة غنية جدا فى القاهرة ان ترى الرب يسوع

لقد قرات و سمعت الكثير عن ظهوره لكثيرين
و لم تستطيع
مقاومة هذا الاشتياق الموجود فى قلبها لقد طال اشتياقها و لم يظهر لها الرب يسوع

وذات يوم بينما كانت فى احد الاجتماعات بالكنيسة وقعت عيناها على صورة كبيرة للرب يسوع على الحائط و هو يعلم فى الهيكل عندما كان عمره 12 سنة و يا لدهشتها لما حدث

فما راته يحدث فى الصورة امر يفوق تصورات العقل
لقد رات الرب يسوع يخرج من الصورة و يتجه للخارج

و بلا تفكير وجدت الشابة نفسها تترك مكانها متجهة وراءه

ولقد راته يخرج من الكنيسة الى الشارع
و ايضا بلا تفكير خرجت لتلحقه
و هل من المعقول ان تترك فرصة طالما اشتهتها سنوات و ها هى تحققت؟

لقد كان الرب يسوع يسرع فى خطواته و الشابة تسرع وراءه لئلا يختفى عن نظرها
و يدخل الرب يسوع من
شارع الى شارع و من حارة الى حارة و الشابة تلاحقه

و اذ بالرب يسوع يدخل احد المنازل و دخلت الشابة وراءه بلا استئذان

و على الرغم من ان المنزل بسيط جدا و حجرة واحدة الا انها لم تجده بالداخل

لقد وجدت سيدة فقيرة ظهر الحزن شديدا على وجهها فسالتها الشابة : فين الولد اللى دخل هنا دلوقت؟

فاجابت المراة :مافيش حد دخل هنا و اصرت الشابة على موقفها
و تحت الحاح الشابة رفعت المراة الغطاء عن اولادها النائمين

و قالت:اولادى اهم قدامك ليهم يومين ما اكلوش
يتامى و مفيش حد بيهتم بيهم

شوفى يا بينتى ان كان فيهم الولد اللى انت بتدورى عليه
و هنا فهمت الشابة كل شئ

لقد فهمت قصد الرب يسوع و اين يمكنها ان تراه اذا ارادت
و للوقت خرجت الشابة من البيت و اسرعت بشراء اكل للاولاد و امهم و رجعت لتجلس و تاكل معهم و تتمتع برؤية الرب يسوع فيهم

و من ذلك الوقت بدات الشابة ترعاهم و تبحث عن الفقراء فى كل مكان لتخدمهم و تحقق شهوة قلبها التى طالما اشتاقت لتحقيقها و هى ان ترى الرب يسوع و لو لمرة واحدة و هاهى تتمتع برؤيته يوميا فى شخص اخوته الفقراء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق