الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

تعال يا ابني‬




ألم تسمع عن المرأة الخاطئة التي جاءت إليّ باكية؟
جاءت بكل خطاياها،فأنا لا أرفض أحد لأني جئت لادعوا خطاة للتوبة ؛ جاءت باكية ومسحت رجليّ وغسلتهما بدموعها، لكني محوت كل خطاياها،ذهبت بسلام يفوق كل تصورها وفرح لا ينطق به ومجيد

تعال ولا تقل لي أن خطاياي كثيرة،لقد جئت لأجلك ورفعت خطاياك في جسدي على الصليب،
لذلك لا تخف لأني فديتك، دعوتك باسمك أنت لي

أريد أن أمنحك الشفاء والسلام والحياة الخالدة
لأن دمي الذي سفكته على الصليب يطهر من كل خطية
أنت عزيز في عينيّ أريدك أن تختبر الأمان والاستقرار وراحة البال لأني قريب منك

أنا يسوع أقول لك هل أجد مكان لي عندك؟
هل تفتح قلبك لي؟

اشتياقى هو أن اسكن في سفينة حياتك لكي أحميك من عواصف الشر

ولكي تسمع صوتي دائماً
لا تخف أنا معك



لا تخف أنا معك إلى الأبد
لا أهملك ولا أتركك

تعال لتعرفني بأني المحب الالزق من الأخ
تعال إليّ الآن أنا أسمع صراخك




أنا أسمع صلاتك
تعال يا ابني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق