الأحد، 24 أكتوبر، 2010

نياحة الأم تاماف ايرينى P1

نياحة الأم تاماف ايرينى

نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة الموجة القبطية في الخميس2نوفمبر سنة 2006
نياحة الأم تاماف أيرينى رئيسة دير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة يوم الثلاثاء 31/10/2006 الساعة التاسعة مساءً بعد معناه مع الأمراض ...

" + قد جاهدت الجهاد الحسن اكملت السعي حفظت الايمان ، و اخيرا قد وضع لي اكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل و ليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره ايضا ( 2تي 4 : 7-8 ) "

نياحة الأم تاماف ايرينى
بواسطة الموجة القبطية في الخميس2نوفمبر سنة 2006
تتقدم اسرة الموجة القبطية بخالص العزاء الى الشعب القبطى ودير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة لنياحة الأم تاماف ايرينى ،، رئيسة دير الشهيد العظيم أبى سيفين بمصر القديمة

نسألك يا أمنا الحبيبة ان تتشفعى لنا وتصلى من اجلنا ...

أسرة الموجة القبطية

بواسطة تاماف ايرينى في الخميس2نوفمبر سنة 2006
قصة أبو طاقية وجلابية . .

راجل طيب نجار في إحدى قرى قنا اسمه عم رشدي كان تقيا وبسيط جدا..
كان يشتغل شوية ويصلي شوية ويقرأ في الإنجيل. كان أكله في الأصوام الرغيف الشمسي ومعاه طعمية أو فول وفي أيام الفطار الرغيف الشمسي ومعاه حتة جبنة..

ومع أنه كان فقير ويعيش عيشة الكفاف إلا انه كان يتصدق على الفقراء وقلبه كان مليان رحمة كل ما يشوف حد غلبان محتاج جلابية يقلع الجلابية والطاقية ويعطيهم للغلبان ويروح بجلابيته الداخلية الرخيصة لمراته ويقول لها تعالي نعمل جلابية وطاقية ثانية..

وكانت زوجته تتخانق معاه وتقول له طيب أعطيه قماش بدل الجلابية بدل ما نقعد كل يوم والتاني نخيط جلابية. فكان يقول لها أنا أخيط معاك بالليل نخيط شوية ونصلي شوية.

وفي أحد الأيام انتقل عم رشدي وراح السماء فكلموا أهله في القرى المجاورة علشان يحضروا. وفعلا كفنوه ووضعوه في الصندوق قعدوا فترة طويلة لغاية ما الأقارب تحضر وقبل ما يقفلوا الصندوق وجدوا الأكفان بتتحرك ووجدوه قام فارتعب الأهالي فقال لهم متخفوش أنا حقعد معاكم ثلاث أيام فقط وبعدين أروح الفردوس تاني .

فحكى لهم الآتي:
عندما خرجت روحي من جسدي شفت ملاك شكله حلو جدا وأخذني بزفة حلوة إلى الفردوس. وهناك سجدت قدام رب المجد فقال لي إنت كنت بتعمل رحمة كثيرة، ياما لبست اخوتي الفقراء جلابيتك وطقيتك وكنت بسيط وتقي. وأمر الملايكة أن يعلموه ترنيمة جديدة لقى نفسه بيسبح زي الملايكة تسابيح عمره ما قالها قبل ذلك ولا يعرفها. وبعدين قال ربنا لملاك خذه وخليه يزور مواضع الآباء القديسين والشهداء وأمه وأبوه.. وشاف الست العذراء بجوار رب المجد وزار الشهداء والقديسين وأقاربه ومعارفه.

ثم رجع إلى رب المجد فقال له يا رشدي أنت هتنزل إلى الأرض تاني رد عليه: ليه يا رب خليني معاك دي السماء حلوة وكلها فرح وسلام.. فقال له ثلاث أيام فقط وتيجي تاني علشان تقول للناس انهم يعملوا رحمة علشان أرحمهم في السماء، ويعيشوا في مخافتي، وينفذوا وصاياي علشان يتمتعوا بالمجد في السماء وفعلا رقد بعد ثلاث أيام



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق