الخميس، 1 يوليو، 2010

تذكار استشهاد القديس آبا كلوج القس 27 يونيو -20 بؤونة

http://img153.imageshack.us/img153/9873/2121231.jpg

St. Kloog Al Kes
القديس آبا كلوج القس




فيلم القديس أبا كلوج


فيلم القديس أبا كلوج القس للموبايل

اقدم لكم بمعونه مخلصنا يسوع المسيح
السيره الطاهره
للقديس القس
ابا كلوج



ملحوظه
امتداد الفيلم (3gp)
يعمل علي جميع انواع الموبايلات

اترككم مع تحميل الفيلم
حمل
من
هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــا


قصه حياته القديس العظيم الشهيد اباكلوج


ميلاده و نشأته:

ولد القديس من ابوين مسيحيين وكانا كلاهما بارين امام الله و عاشا كما يحق للانجيل، ولكن لم يكن لهما طفل وبعد صلوات و تضرعات الى الله سمع لصلاتهم حتى رزقا بولد واسمياه "كلوج" ومعناه "الخاشع" ففرحا به و وزعوا الصدقات و النذور حيث كان والده من اغنياء الفنت..
وبعد 3 اشهر ذهب به ابواه للعماد فى الكنيسه ، فباركه الاسقف امام الموجودين وتنبأ عنا الاسقف ان الطفل كلوج هو اناء مختار من الله واسم الرب يتمجد فى اعماله..
حفظ المزامير منذ حداثته فى سن 8 سنوات ، وحفظ التسبحه ايضا فى فتره بسيطه؛ حتى وهو طفل صغير كان سبب بركه كبيره لكل من يعرفه و كان هذا بمثابه دفعه قويه لنموه فى الحياة الروحية فازداد فى النسك والزهد والصلاة واحتقار مجد هذا العالم الزائل والتفكير فى المجد الأبدى.
توفى والديه وهو فى سن صغيره وتركا له كل املاكهما ومن ثم ازداد ارتباطا بالرب،واحسن استخدام هذه الثروه بعمل الخير و تقديم الحسانات.
كانت حياته الروحيه العاليه وقدوته الصالحه الدافع الذى من اجله قرر اهل بلدته (الفنت) ان يكون كاهنا لهم، فجاء الأب الأسقف الى البلده لاتمام مراسم السيامه الكهنوتيه للقديس، وحاول القديس الهرب من البلده لما علم بموضوع رسامته فمنعه الشعب و تمسكوا به اكثر اما القديس فكان يشعر انه لا يستحق هذه النعمه المباركه وتم رسامته قسا بتولا.
وأثناء رسامته سمع الأب الأسقف والشعب صوتا من السماء يقول 3 مرات :" مستحق مستحق مستحق أباكلوج" فمجد الشعب الرب و عرف الأسقف انها شهاده من السماء لهذا القديس ، وكان حين يصعد الى المذبح ليقدس تنكشف له خطايا الشعب فكان يبكى و لما كان يسالونه عن السبب يجيب ويقول: (بكائى من اجل خطاياى الكثيره).
انتشرت رائحه سيرته الذكيه وعلم الناس بمعجزاته وبركاته،كما اشتهى القديس "يوليوس الأقفهصى كـاتب سير القديسين و الشهداء ان يراه،و بالفعل حضر الى الفنت ومعه بعض الخدام وفرح القديس كلوج بلقائه وامضى بعض الايام بصحبته، وبعد الحاح اخد القديس يوليوس القديس كلوج الى بلدته أقفهص..وحدثت معجزات كثيره باسم الرب على يد القديس كلوج منذ وصوله الى البلده.
تحدث القديسان عن اضطهاد الملك دقلديانوس الكافر للمسيحيين وصليا الى الله ان يقوى ايمان المسيحيين و يحميهم من هذا الاضطهاد، ثم رجع القديس كلوج الى بلدته الفنت.

الاضطــهـاد والتـعـذيــب :

عندما اخذت موجه الاضطهاد التى شنها دقلديانوس الكافر فى الأنتشار و الازدياد صلى القديس من اجل الشعب و وعظ الشعب على الثبات فى الايمان حتى النفس الاخير، ثم اخد اوانى الكنيسه و اخفاها فى بيته لانه كان يشعر بقدوم الاضطهاد وتحقق ما توقعه وجاء الوالى أريانوس الى بلدته الفنت من اجل القبض على المسيحيين فيها وتعذيبهم، فخرج القديس اليه وصاح علانيه :( انا نصرانى ومدينتى اورشليم السمائيه)
حاول الولى اقناع الشعب بالسجود للاوثان لكنهم رفضوا، و حاول الوالى ان يغرى القديس بالمغريات الدنيويه ولكنها امور بالطبع لا تغرى القديسو رفضها بكل شجاعه، مما اثار غضب الوالى ووعده باشد انواع العذابات، و ذاق القديس الآلآم والعذبات بان القيى فى اتون من النيران ولكن الرب انقذه منها مثل الثلاثه فتيه، واخرجوه و ووضعوا على ظهره حجرا كبيرا وظهر له الشيطان شامتا منه ورشم القديس عليه الصليب ففر هاربا، اما الوالى فتوعد له بالمزيد من العذابات فرد عليه القديس قائلا: (جسدى لك سلطان عليه اما نفسى فليس لك عليها سلطان) فامر الولى بضربه بالمطارق والشوك واعصاب البقر حتى سال دمه وامتلأ جسمه بالجروح.
رجع الوالى الى "أهناسـيا" واخد القديس معه والقى به فى السجن،واثناء ما كان يصلى القديس اضاء المكان كله وامتلأ بالنور لأن السيد المسيح لـه المجد ظهر له بمركبه من الشاروبيم فارتج المكان كله و انحلت رباطات القديس وشفيت جروحه كأنه لم يذق العذاب، وقال له رب المجد :
(( السلام لك حبيبى كلوج تقو و لا تخف حتى تكمل شهادتك فــاخـذك الى مساكنى حيث اكون انا، اما جسدك فيكون فى بلدتك الفنت ويذكر اسمك فى العالم. وان كل من دعانى من اجلك وهو فى ضيقه انا اسمعه، و كل من يسمى ولده باسمك اباركه))
وفى الغد طلب الوالى احضار كلوج امامه واغتاظ لأنه لم يرى فى جسمه اى اثر للعذابات، وخاف الوالى انا يؤمن اهل البلده بالمسيح وتعاليم القديس، فـأمر الوالى بان يجرو القديس فى الشوارع ويهينوه امام الجميع، و سار ورائه الكثير.
وكان فى الطريق انسان اعمى يتصدق فتقرب اليه القديس و لمس عينيه و رشم الصليب ففى الحال ابصر الاعمى و آمن الاعمى بالمسيح وظل سائرا ورائه يهتف باله كلوج و آمن الكثير ممن رآو تلك المعجزه فأمر الوالى بالقاء كل ممن آمنوا باله كلوج والقديس فى حفره كبيره مليئه بالنار شديده اللهب فنالو جميعا اكليل الشهاده الا القديس حفظ الرب جسده الى يومنا هذا لتمجيد اسم الرب القدوس.
فى تلك الفتره مات ابن الوالى فحزن جدا علهوبكى بكاءا مرا فتححن القديس عليه و امر بان يحضروا اليه ابنه الميت،فصلى القديس عليه و طلب من رب المجد ان يقيمه من الموت ونفخ فى وجه الصبى و رشم عليه الصليب ففى الحال قام الولد ومجد من رآى هذا الرب و امن الصبى ولكن الوالى رغم كل هذا لم يأمن وحزن الصبى جدا على والده ولكن القديس طمأنه وقال له بان أباه سوف يؤمن وسيتحمل الألأم من اجل المسيح ويصير شهيدا..، وتجدد عرض الوالى الى القديس بان يسجد للاوثان فرفض القديس و امر الوالى باعادته الى الفنت بلدته.

اســـتشهـاد القــــديـس :

عاد القديس الى الفنت و ظهر له الرب مره اخرى قواه و عزاه، وفى الفنت تم قطع راس القديس و نال اكليل الشهاده، واخد اهل القريه جسده الطاهر و كفنوه بما يليق برجال الكهنوت و بنوا على اسمه كنيسه ووضعوا جسده فيها ومازالت حتى الآن موجوده و بها جسد القديس ومازال الرب يظهر عجائب ومعجزات من جسد القديس الطاهر المقدس.
يارب بركه شفاعته فلتكن معنا امين.





معجزات القديس اباكلوج



القديس يشفي اصابع طفل
أ/أليكس مصري هابيل قنا _دشنا
يحب قراءة سير القديسين فقريء عن القديس ابا أكلوج القس وأ حبه وأشأت العنايه الالهيه بان زوجته وضعت ولدا واسماه أكلوج وهذا الطفل لودحظ علية انة لا يستطيع ان يفرد اصابع يدية وكانت يدية مغلقة تماما وذهب الي الدكتور ماهر نصيف عجايبي باسيوط فقال لة لابد من اجراء عملية لاصابعة عبارة عن تطويل في عظام اصابعة ولكن العملية بعد اربعة سنين وكان عمرة في ذلك الوقت 8 شهور فنزرت نزر للقديس وقلت لة هو علي اسمك لو شفيتة تاخد تمن العملية عجيب هو الله في قديسية بعد ذلك لاحظنا انة كلة كبر ابني كلوج كانت اصابعة تنفرد وحدها وهذا حتي اخذت الشكل الطبيعي فذهبت للكنيسة ووفيت النزر .




القديس يحل في الامتحان
دكتور - مجدي ببا
ابني صموئيل مجدي في كلية صيدلة واثناء امتحان مادة الميكرو كانت صعبة جدا حتي انة فقد الامل في النجاح فيها وكانت أم صموئيل قد حضرت عشية عيد القديس ابا كلوج في نفس يوم الامتحان وقد حدث شيئ غير متوقع بان تظهر النتيجة وينجح في هذة المادة بتقدير جيد ففرحت الام جدا وذهبت للكنيسة في نفس اليوم ووفت النزر



القديس لا يتاخر عن اولادة
كان الاخ شنودة بشري ابن قرابني الكنيسة في الجيش ولم يستطيع الحصول علي تصريح للخروج لحضور عيد القديس ابا كلوج فقال لة ( كدة يا ابا كلوج كلوج كان نفسي افرح بعيدك وكان حزين جدا ) وحدث امر غريب أنة وهو نائم رأي اب كاهن حامل انبوبة الجسد تحمل جسد ابا كلوج وقال لة اوعي تزعل انا جايلك بنفسي ثم اخذ بركة الجسد وهو نائم .


القديس يعطينا خمس اكياس مكوية
القس اثناسيوس كاهن كنيسه القديس افا اكلوج
كانت معمودية الكنيسة تحت السلم فاردنا ان ننقل السلم وعملت من الخارج وفي اثناء عملها احتاج المعلم حسني البني خمس اكياس لكي يضعهم علي العروق ويصب عليهم الاسمنت والرملة ولم نجد وقتها لان الشغل في الخفاء بعيدا عن الانزار وكان هناك علي سطح قاعة الكنيسة كيس قديم جدا وعندما امسكناة انقطع من كثرة المدة الموجود بها في الشمس والحر والبرد لان سطح القاعة مهجور وكانت المفاجاة عظيمة جدا بان نلاحظ في هذا الكيس القديم عدد خمس اكياس مرتبين واحد فوق الاخر وكانت هذه الاكياس لامعة جدا جدا وعندما عدناهم وجدناهم الخمسة اكياس اللي كنا محتاجينهم .

القديس يصلح العربيه
القس اثناسيوس كاهن كنيسه القديس افا اكلوج القس
كان الاخ رمزي مكين وكاله البلح عنده عربيه وظروفه جدا وفي يوم أتصل بالتليفون وبيقول ياريت تبقي تولع شمعه عند الجسد بأسمي لاني محتاج لحل مشاكلي وتسديد ديوني فقلت له تعالي خد بركه الجسد فقال العربيه أتعطلت ومحتاج الي اربعه الاف في الماتور والفتيس أتوماتيك وكانت أيام
سلام ونعمة ربنا و مخلصنا يسوع المسيح
مرحباً بك فى موقع قداسة البابا كيرلس السادس ومنتدى كنيسة صداقة القديسين الذى يعد من مواقع الخدمة المسيحية ويحتوى على المواضيع المسيحية الروحية , البومات الترانيم المسيحية , الافلام المسيحية , افلام القديسين والشهداء , اخبار الكنيسة , الاخبار القبطية , الحان الكنيسة , المواضيع الروحية , القصص الروحية , القداسات , راديو البابا كيرلس وصداقة القديسين , افلام دينية , عظات روحية , العظة الاسبوعية لقداسة البابا شنودة الثالث , العظة الاسبوعية لأبونا مكارى يونان , صور مسيحية , خلفيات مسيحية , افلام كارتون , برامج كمبيوتر , برامج كمبيوتر مسيحية , برامج موبايل مسيحية , خلفيات موبايل مسيحية , ثيمات موبايل مسحية , نغمات موبايل مسيحية
يسعدنا ان تنضم الى اسرتنا ومشاركتنا بالأراء على المواضيع المختلفة والمناقشات الروحية المتنوعة فى الموقع
الموقع متاح للجميع ولك شخصياً لتقول رأيك بكل حرية وان تصل صوتك لكل اخواتك زوار واعضاء صداقة القديسين ... فشارك و لا تتردد

ربنا يكون معاك ويفرح قلبك وام النور تدبرلك الأمور
وبركة صلوات شفيعنا الحبيب قداسة البابا كيرلس السادس وحبيبه الشهيد مارمينا العجائيبى تحفظك
وكان يوم الابع يقام قداس الساعه الواحده وقد وضعنا شمعه بأسمه وفي اليوم التالي أتصل بي وقاللي القديس عمل معجزة معي وشرح أن المعجزة بدأت عندما وضع المفتاح في العربيه .... العربيه أشتغلت فلما سألته أمتي حصل فقال لي يوم الاربع الساعه الواحده ونصف وكان هذا اثناء أضاءة الشمعه يوم الاربع ورفع الحمل


أهتمام القديس بأولاده الشغالين في الكنيسه
القس اثناسيوس كاهن كنيسه القديس فا اكلوج
كان الاخ ممدوح حنس (مدرس وعامل بياض) بيشتغل في الكنيسه وكان واقف علي السقاله الحديد وبيشتغل بياض في الدور الثاني وفوجيء أن السقاله أتفلتت من بعضها ووقع من فوقها ووقع عليه الحديد ووقع علي عينه علي حافه قعده العمود وقد أغمي عليه والكل خاف وأرتعب لاننا فقدنا الامل في حياته مرة أخري بعدما فقد وعيه والدم ينزف منه وحملناه الي المستشفي وكانت الصلوات لاجله كثيرة وتشفعنا بالقديس أفا أكلوج وكانت البركه العظيمه أنه عاد الي وعيه وبعد عمل اشاعات والتحاليل عليه كانت يد الله قويه معه وشفاعه ابا أكلوج قويه أنه لم يوجد به أي كسر ولا أي شيء ففرحنا فرح عظيم وبعدها عاد الي الشغل للكنيسه مرة أخري




القديس يلغي الولادة القيصريه
مدام / ف . ح ملوي
كانت حامل وكانت فتره الحمل انتهت وأعطاها الدكتور فرصه أخري وقالها بعد هذه المده لابد من أجراء عمليه وكانت عند الكتور صفوت موريس دكتور باطني قاللي أمال فين بركه القديس أفا أكلوج مش المفروض يقف معاكي ويخلي الولاده طبيعيه وكانت كلماته صعبه جدا فتضايقت نفسي جدا وحزنت وذهبتالي البيت وقدام صورة افا أكلوج قلتله بزعل جدا كدا تسيب واحد يعايب عليك كدا وكانت ايضا عشيه الملاك ميخائيل فتشفعت بالملاك والقديس أفا أكلوج وكان في ذلك الوقت أن الدكتور كتب علي علاج العمليه واشتريناه وسلمنا الامر الي الله وفي صباح يوم العمليه شعرت المدام بالم شديد الساعه الواحده والنصف في منتصف الليل فذهبت للدكتور وقلتله شوف الالم ده وقد فوجيء الدكتوور أنه الم الولاده الطبيعي وفعلا حصلت الولادة بسهوله جدا وفي وقت قصير جدا حتي أن الدكتور مكرم سمعان شهد بذلك




القديس يدفع مصاريف الكليه
كانت مدام ف. م . ح المنيا
كانت هذه السيده في خدمه أجتماعيه ( أنتساب ) وكانت المصاريف صعبه عليها حيث أنها كانت المفروض أن تسدد 600 جنيه للكليه فعلمت أنه هناك تخفيض مائه جنيه من الرسوم للأيتام ففرحت جدا وذهبت قابلت رئيس الكليه وتشفعت لاقديس أفا أكلوج فبدل من أن تدفع 500 جنيه بعد التخفيض الايه أتعكست فدفت 100 وعفيت من ال500 ففرحت جدا بأن الله يهتم بها أهتمام غير عادي وذهبت لكنيسه القديس أفا أكلوج وشكرته علي عمله معها ووقفته معها
بشفاعه القديس يلحق الامتحان
جورج عادل
الموضوع ده حصل مع حد من قرايبي وححكيه علشان تعرفو قيمه الطلب لشفاعه القديسيين بلجاجه وقوه
واحد متفوق في دراسته في الصف التالت في كليته وكان في جامعه القاهره وهو من بلد تبعد عنها حوالي ساعتين وربع
كان في اخر السنه بيزاكر لغايه الساعه 4 الصبح لانه مسافر علي الكليه علشان امتحانه اللي حيبتدي الساعه 9
فوجئ بعد شويه بصوت والدته وهي منهاره لقي ان الساعه 7ونص
ومستحيل يلحق الامتحان في الوقت ده
لاقي نفسه منهار جدا
والدته انهارت هي كمان
كده سنه حتضيع علي ابنها
واتصلو بواحد قريبهم معاه عربيه علشان حتي يلحق اخر الامتحان يمكن يقدر يدخل
وده طبعا مسحتيل بالنسبه لينا كبشر
وقامت دخلت وهي منهاره لقيت صوره قديس عمرها ما شافتها ولا تعرف حاجه عنها ولا عن اللي فيها
قامت قالت يعني ينفع كده انتو فين انا طالبه شفاعتك تعمل الي بلنسبه لينا مستحيل
وفعلا حصل المستحيل ووصلو في اقل من ساعه ونص
حتي السواق قال انا كنت حاسس ان الطريق بيجري بيه مع العربيه وكل العربيات بتجري بعيد عني
حتي الطرق الزحمه كلها فضيت قدامنا
انا بحكليكم الموضوع ده اللي هو معجزه فعلا علشان تعرفو ان الغير مستطاع عند الناس مستطاع عند الله
شفاعه القديس العظيم اباكلوج تكون معانا كلنا امين
علي فكره دي كانت اول مره اعرف ان فيه قديس اسمه ابكلوج بس صدقوني شفاعته قويه
اطلوبه وازكروني في صلواتكم انا وكل اسرتي وكل المسحيين في العالم






القديس يحامي عن امواله
بعد ان ازال الاضطهاد وجاء الملك قسطنطين وصرح ببناء الكنائس فرح اهالي الفنت وتشاوروا فيما بينهم وذلك في بنا كنيسه لتخليد وتكريم قديسها العظيم وتسمي علي اسمه فحضروا الي داره فسمع بذلك رجل يدعي تادرس احد اقرباء القديس فجاء واخرج الاواني المقدسه التي كان القديس قد اخفاها في بيته وقت الاضطهاد واعلم اهل الفنت ان القديس اخفي اموالا كثيرة في بيته لاستخدامها في بناء كنيسه واثناء هدم الدار وجد احد الفعله قدرا فخار كبير بداخله مال كثير فلم يعلم احد به واخفاه في حفرة في نفس الدار ولم يراه احد من العمال الباقين ولما انصرف العمال وكل الجمع جاء هذا العامل في المساء واخرج القدر وذهب به الي منزله واخفاه وذهب للنوم ولكن لم يقدر ان ينام بسبب الاوجاع والالام التي كان يعانيها فحزنت زوجته جدا ولم تعلم سبب تلك الاوجاع وجلست حزينه تفكر في مرض زوجها فجاء لها القديس واخبرها بما فعله زوجها وامرها ان تاخذ من المال مائه دينار تسد به احتياجاتها وتنفق منه علي وتقوم بتسليم باقي النقود الي صوفيه زوجه سمعان لتنفق منها علي هذا المشروع لانها كرست نفسها من اجل هذا العمل فذهبت واخبرت زوجها بكل ما قاله لها القديس وحملته الي الكنيسه حيث قدم توبه صادقه علي ما ارتكبه ولمس جسد القديس فشفي في الحال

القديس يدشن كنيسته
بعد ان تم بناء البيعه المقدسه حضر الانبا كيرلس الاسقف وكشف الرب لشماس صغير منظر القديس ابا اكلوج يدخل الكنيسه بمجد عظيم وبصحبته شخص نوراني وجلسا علي كرسيين وسط الكنيسه واخبر الشماس الاب الكاهن بالمنظر فأمرة ان يتمهل حتي الانتهاء وفي هذا الوقت دخل الكنيسه شخص به روح نجس وبعد دخوله صرخ قائلا استحلفك بالله ألا تعذبني وسأخرج منه سريعا وكان أخرس فتكلم في الحال ومجد الجمع الموجود الله وبعد الانتهاء من التكريس استدعي الاسقف ذلك الشماس وسأله عما رأه وأخبر الاب الكاهن به فضرب الشماس مطانيه للأسقف وقال أنه رأي شيخا وقورا مع القديس افا اكلوج وكانا يشفيان المرضي ويطوفان البيعه المقدسه ويرشمانها بالميرون ويرشان ماء التكريس ثم عند وضع الماء علي المذبح أخذ الشيخ الذي مع القديس مجمرة من ذهب ورفع بخورا لا يوجد له مثيل في جوده الرائحه وقدم المجمرة للقديس افا اكلوج وقال له بارك من كان مستحقا من الشعب الحاضر في كنيستك اليوم فبرك العابدين وانصرف عن المنشغلين بالامور العالميه والمتكلمين في الكنيسه وفي نصف الليل قا م الاسقف متحيرا مفكرا في من كان الشيخ الذي كان مع القديس فظهر له الشيخ وقال له انا هو (واخيوس) الاسقف الشهيد الذي كتب علي الكرسي مثلك فتقوي وافتح عينك وكن ساهرا فسجد له الانبا كيرلس وقال له اغفر لي يابي

اكرم الذين يكرمونني
جاء رجل غني من اقفهص اسمه (ديوناسيوس)وكان قاسي القلب ولا يعترف بكرامه اجساد القديسين قاده شخص ودخل به الي الكنيسهفي احد الايام حيث تقام الصلوات ولما رأي ذلك الرجل الغني حلاوة الكنيسه والاكرام الذي يقدمه المصليين لاجساد القديسين تضايق تضايق متهاونا وقال لمن معه ما قيمه هذا الجسد فحزرة الرجل الذي معه من هذا الكلام ولكنه تمادي وتهاون بجسد القديس العظيم وفيما هو يتكلم اذ بيد تلطمه لطمه قويه علي وجهه فخرس لسانه وسقط مغشيا عليه علي الارض فسجد من كانو معه لجسد القديس طالبين السماح والمغفره لهذا الرجل ولاجل صلواتهم وتضرعاتهم صفح عنه ودهنه الاب الكاهن بالذيت فقام ونطق وطلب ممن كانوا معه ان يحملوة الي بلده ويذهبون به الي بيته لئلا يموت غريبا وبعد ان عاد عجز الاطباء عن شفاؤة فأخبرته زوجته بأن غضب القديس افا اكلوج عليه هو سبب مرضه واوصته بأن يؤمن ببركه القديسين فبكي وندم متأثرا بكلامها فظهر له القديس واوصاه بالذهاب الي الكنيسه وطلب الصصفح والاعتراف امام الاب الكاهن ونفذ ما امرة به القديس فنال الشفاء وعاد الي بيته مبررا مباركا
بر كه صلواته تكون مع جميعكم امين



القديس يقاوم الطمع
كان للقديس ابا اكلوج بستان كبير يعطي ريعه للانبا واخيوس ليتصدق بهذا الريع علي المحتاجين باهناسيا المدينه وكان يقدم هو مت تحتاجه الكنيسه من خمر سنويا وقبل استشهاد القديس سلم البستان لاناس أتقياء وأوصاهم بفعل ما كان يفعل هو ولكن بعد مده من استشهاده استولي عليه احد الاراخنه وكان مشهودا له بالطمع والجشع وعدم الرحمه وارسل له الاسقف ان يدفع ما كان يدفعه القديس كالعاده فأمتنع بحجه ان الكنيسه ليس محتاجه واتهم الاسقف بالطمع فأرسل له ثانيه ليقول له ان لا يقطع عاده مرسومه منذ زمن فطرد الرسل قائلا لهم ان الايبارشيه ليست مملكته يتحكم فيها كيفما يشاء وبعد ان جمع الاخن ثمر الكرم عصرة وخزنه ولم يتصرف منه بشيء علي احد ولا الكنيسه وجاء التجار ليشتروا ذلك العصير المخزون واذ بالعصير كله يجده فاسدا وضربه الدود فحزن جدا وعرف ان سبب فساد العصير هو غضب القديس عليه وانصرف التجار دون ان يشتروا شيئا وبعد ذلك جلس يعاتب نفسه علي طمعه الذي تسبب في غضب القديس عليه وبعد تعبه من التفكير نام واذ بالقديس ياتيه في رؤيه يعاتبه علي عدم الرحمه وقله الايمان وبعد ان وبخه عفا عنه ونصحه ان يفعل ما كان يفعل القديس من قبل فقام من النوم مفزوعا وخاف مما راه وذهب سريعا الي المخازن ليفرغ ما كان فيها من عصير فاسد وعندما فتح المخازن وجد العصير سليم ولم يفسد ولم يحدث له شيء ففرح وشكر الرب وجري الي الايبارشيه وضرب ميطانيه الي الاسقف وقال له تعالي خد كل ما تحتاجه الايبارشيه كلها وبدون اي شيء لان كرمي كرم للرب ولكم



القديس ينصف المظلومين
كان عامل فقير من بلد تدعي طنبري (تقع في الجبهه الغربيه لمركز مغاغه)وكان يعمل أجيرا عند احد الاغنياء قساه القلوب فلم يكن يعطيه استحقاقاته من الاجرة فغضب الفقير من معاملاتهم له وطلب ان ياخذ استحقاقاته ولو علي سبيل الصدقه فرفض وطرده ودبرله تهمه سرقه احد الاغنياء في البلده وقام بابلاغ الوالي فقبضوا عليه ضربوة ضربا رحا وكتفوة موا به الي المحكم وهو ظلوم ولكنهم ه في الطريق حل عليه الظلام وه علي شارف لفنت ووصلوا اليها وباتو فيا وهم قام الرجل ولي وصرخ من اعمققلبه الي الرب انينصفه ن هذا اظل بشفاعه لقديس فا الوج وفي لظه يع المكان بلور واتي اليه القديس واوقفه وحل رباطه واطق سرحهاما الرجل الغني مرض رض خطير جدا واحس ان مرضه بسبب ظمه فقام ورفع يديه الي السماء طالبا من اله لصفح وبعد ذلك حضر الي كنيسه افا اكلوج وصلي وندم علي ما فعله واخذ ذيتا من الكنيسه ودهن راسه وعينيه حيث كان يوجد بهم المرض فشفاه الرب وتعهد امام الهيكل ان لا يعود الي ظلم الناس واتهامهم بالشرور واستدعي الرجل الفقير واعطاه اجرته واضاف عليها بعض الهدايا منها الماليه ومنها العينيه وداوم علي الحضور الي البيعه المقدسه ودفع النذور والعشور والعطايا للرب


القديس يعاقب السحرة
كان ثلاثه رجال يهود سحرة يريدون سرقه اواني الكنيسه وزخائرها فحضروا الي الكنيسه متظاهرين بخدمه المرضي والفقراء وصارو يخدمونهم فعلا بلا ملل حتي أطمئن لهم الجميع وأعطوهم الامان وفي احدي الليالي قرأو التعاويذ السحريه علي كميه من الملح ورشوة علي النائمين ليغطسوا في نوم عميق ثم دخلوا إلي الكنيسه وجمعوا كل ما أستطاعو حمله من ذخائر الكنيسه وأوانيها وأثناء خروجهم ظهر لهم القديس أبا اكلوج وقيدهم عن الحركه وظلوا هكذا ثلاثه ايام يتعذبون من الام الفضيحه حيث أنهم انكشفوا بفعلتهم هذه وصرخوا من اعماق قلوبهم معلنين ايمانهم بالرب يسوع له المجد وطلبوا من الرب بشفاعه القديس افا اكلوج ان يسامحهم ويعفو عنهم وعادو الي بيوتهم مبررين وحقوا جميع كتب السحر وتعمدو واصبحوا مسيحيين حقيقيين


القديس يقاوم السحرة

كان يوجد رجل غني من بلده تدعي صفانيه وكان هذا الرجل كثير الصدقات ولم يكن له ولد وكان يتردد علي الكنائس ورفض مشورة اهله في اللجؤ الي رجل يهودي ساحر لانهم كانو يقولو انه عنده دواء تجعل العاقر تلد فأغتاظ الساحر لما عرف برفض هذا الرجل اللجؤ اليه وأعد خطه شيطانيه حيث أنه ارسل امرأه عجوز وأغرتها كثيرا وقالت لها اخبري زوجك انك زاهبه الي الكنيسه وتعالي معي الي الساحر وسوف لا يعلم زوجك بشيء فذهبت معها ومعها جاريه فقال الساحر للجاريه اذهبي الي الكنيسه احضري معك بعض من زيت القنديل لكي أضيفه علي الدواء وحين تتناوله ترزق بمولود وبعد انصراف الجاريه حاول الساحر الاعتداء علي الامراءه فرفضت ولكنه أصر علي ارتكاب الإثم معها فأستغاثت بالقديس افا اكلوج الذي حضر سريعا وضرب الساحر في جنبه وجرة الي الكنيسه فدخلها أثناء القداس يتلوي من الالم وظل علي هذا الحال ثلاثه ايام ومات بعدها أشر ميته فرآة أهله وأمنوا بالمسيح له المجد فعمدهم الأب الكاهن وقدمت الزوجه العاقر الشكر لله وللقديس علي انقاذها من الساحر وصرخت داخل الكنيسه من كل اعماقها يعطيها الرب نسلا بشفاعه القديس ندرت تسميه علي اسمه ويخدم في كنيسته بالفنت وبالفعل رزقت هذه المرأه بالولد وصار ينمو في النعمه ويتقدم في الخدمه حتي اصبح كاهنا يخدم الرب بكل تقوي وامانه حتي يوم نياحته




حب القديس لزملائه الكهنه
كان هناك قسيس دفعه حبه للقديس ان يحضر الي الكنيسه لحضور عيده وكان قليل الحفظ وعديم الدرس وغلبه النوم فنام بالكنيسه فظهر له القديس افا اكلوج في نصف الليل لابسا حله بيضاء وبيده صليب من الذهب الخالص واوصاه ان يكون ساهرا علي رعايه الرعيه فيصبح طاهر القلب واللسان عند تقديم الاسرار وان يحفظ قواعد الخدمه حفظا سليما وان لا يكون ذا وجهين او مستهزيء ولا يشهد زور ولا يلتفت لجمال السيدات وان يكون امينا مخلصا بحب الكتاب المقدس وكتب البيعه فسمع ذلك الاب نصيحه القديس ابا أكلوج وداوم علي حياه الاتضاع ودرس وتعلم الكتب المقدسه وحفظ وصايا الرب بامانه وصار غيورا علي البيعه الي يوم نياحته

بشفاعه القديس الولادة طبيعيه
ذهبت احدي سيدات البلد الي الطبيب وحزرها من الحمل لان عندها ضعف شديد في صمام القلب ولكن حدث ان حصل حمل لهذه السيده وعاشت في حاله رعب طيله مده الحمل حتي جاء اليوم المرعب موعد الولادة وكان يوم عيد القديس افا اكلوج واتت الي الكنيسه وصلي من اجلها نيافه الانبا متاؤس متشفعا بالقديس وذهبت الي منزلها وولدت ولاده طبيعيه بدون الم واسمت ابنها اكلوج


القديس يدبر المبلغ (علي لسان القمص صليب كاهن الكنيسه )
كنا نعمل محاره في بعض حوائط الكنيسه وكنا نعيش خبزنا كفافنا بمعني علي قدر وصول تبرعات من الشعب علي قدر شغلنا ووصلنا الي القبه في اعلي الكنيسه وكان اخر يوم في الشغل قاس المحارين الشغل واصبحوا في انتظار اخذ ما تبقي لهم من حساب ورفعت نظري الي السماء ان يرسل لنا الرب عونا حتي نعطي لهذه الناس ما تبقي لهم من نقود واذ بشماس قديم قد حضر عمليه البنا التي تمت 1956 بيقول تعالو اشربوا الشاي عندي وذهبنا وتركنا العمال بحجرة الجلوس واخذني معه الي الداخل سلمني دفاتر تبرعات كان يجمع به ايام المباني وسلمني المبلغ واذ هو المبلغ المطلوب لرجال المحارة وتمجد اللي بشفاعه القديس افا اكلوج وسدد احتياجاتنا


استجابه القديس
صبري عطا الله اسعد ببا
حدثت هذه المعجزة يوم الجمعه الموافق 27/6/1997
في يوم عيد القديس ولاول زياره لي للكنيسه قضيت العيد بالكنيسه واثناء عودتي عند وصولي لمدينه ببا دخلت رجل ابنتي مرثا داخل اطار الموتوسيكل وهو في سرعته العاديه وسمعت صوت صراخها وكسر السلك الخلفي من الطاره رايت ان رجلي ابنتي في داخل السلوك وقلت ان رجلي ابنتي طارت في السكه وسالت شفاعه القديس ابا اكلوج أثناء طلوع رجل بنتي من داخل السلوك وكان كعب البنت خالص فأسرعت الي المستشفي بالموتوسيكل وجاء دكتور الاستقبال وقال الرجل عايزة عمليه فورا وانا مقدرش أعمل لها العمليه عشان انا دكتور امراض نساء وليس تخصصي فقال لي الدكتور أنا أطلب إسعاف الحوادث لتحويلها الي مستشفي بني سويف ولكني قلتله ان اشوف اي دكتور يكشف علي بنتي قاللي اتصرف وفي الساعه الواحده ظهرا يوم الجمعه وجدت الدكتور محمود محمد عبد الوهاب في المستشفي الخاصه به وقاللي الموضوع ده محتاج لمصر للعلاج لكن ربنا يستر وفعلا طلبت شفاعه القديس افا اكلوج وعملنا الاشعه فوجدت قطع في الرجل الشمال وقال يجب السرعه في عمل العمليه وعمل العمليه في ساعتين وقال انا عملت العمليه والباقي علي ربنا وبعد العمليه بساعتين حدثت سخونه وورم في الرجل وطبعا انا بدات أطلب القديس افا اكلوج بالدموع داخل كنيسه مار مرقس بعزبه مرقس وفعلا استجاب القديس افا اكلوج وخفت بعد ذلك ورفع الدكتور الجبس فوجد ان العمليه ناجحه وقال عموما يامرثا انتي كنتي عند راجل طيب والراجل ده عمل معاكي معجزة كبيرة


عجائب الله في قديسيه
حدثت هذه المعجزة مع سيده كان لديها طفل عنده حمي شوكيه وكان محجوزا في المستشفي وبدات تصلي الي الله ليعمل معها معجزة وكانت تقرا معجزات البابا كيرلس وفي اثناء القراءه وجدت سطر مكتوب ان المعجزة سوف تحدث يوم الجمعه وفي اثناء ذلك كان في رحله تزور الكنيسه وبعد الزياره تم توزيع حنوط علي سبيل البركه وكان يوجد احد الاشخاص القريبين الي هذه السيده فأخذ الحنوط واعطي منه للسيده في المستشفي فأخذت الحنوط وبدأت تدلك جسم الطفل وتم شفاء الطفل في يوم الجمعه فتزكرت السيده الجمله التي قراتها في كتاب البابا كيرلس ومجدت القديس ابا اكلوج







الموضوع ده حصل مع حد من قرايبي وححكيه علشان تعرفو قيمه الطلب لشفاعه القديسيين بلجاجه وقوه
واحد متفوق في دراسته في الصف التالت في كليته وكان في جامعه القاهره وهو من بلد تبعد عنها حوالي ساعتين وربع
كان في اخر السنه بيزاكر لغايه الساعه 4 الصبح لانه مسافر علي الكليه علشان امتحانه اللي حيبتدي الساعه 9
فوجئ بعد شويه بصوت والدته وهي منهاره لقي ان الساعه 7ونص
ومستحيل يلحق الامتحان في الوقت ده
لاقي نفسه منهار جدا
والدته انهارت هي كمان
كده سنه حتضيع علي ابنها
واتصلو بواحد قريبهم معاه عربيه علشان حتي يلحق اخر الامتحان يمكن يقدر يدخل
وده طبعا مسحتيل بالنسبه لينا كبشر
وقامت دخلت وهي منهاره لقيت صوره قديس عمرها ما شافتها ولا تعرف حاجه عنها ولا عن اللي فيها
قامت قالت يعني ينفع كده انتو فين انا طالبه شفاعتك تعمل الي بلنسبه لينا مستحيل
وفعلا حصل المستحيل ووصلو في اقل من ساعه ونص
حتي السواق قال انا كنت حاسس ان الطريق بيجري بيه مع العربيه وكل العربيات بتجري بعيد عني
حتي الطرق الزحمه كلها فضيت قدامنا
انا بحكليكم الموضوع ده اللي هو معجزه فعلا علشان تعرفو ان الغير مستطاع عند الناس مستطاع عند الله
شفاعه القديس العظيم اباكلوج تكون معانا كلنا امين
علي فكره دي كانت اول مره اعرف ان فيه قديس اسمه ابكلوج بس صدقوني شفاعته قويه
اطلوبه وازكروني في صلواتكم انا وكل اسرتي وكل المسحيين في العالم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق