الأحد، 4 يوليو، 2010

هل تؤمن بذلك؟

By
Heba Latif

طفلة ذهبت إلى منزل صديقاتها
وانتهى بها الأمر الى البقاء فترة أطول مما كان مقررا، وكان عليها ان تعود سيراً الى المنزل وحدها ...
هي لم تكن خائفة لأنه مجتمع صغير وهي تسكن على بعد بضعة مبان وهي تسير اسفل درب الدراجات "ديان" طلبت من الله أن يبقيها في مأمن من الخطر والأذى وعندما وصلت للزقاق، الذي هو اختصار لبيتها، قررت أن تعبر منه، وهي في منتصف الطريق بذلك الزقاق لاحظت رجلا يقف في نهايته كما لو كان ينتظرها فتوترت، وبدأت الصلاة طلباً لحماية الله

وعلى الفور شعوراً مريحاً من الهدوء والأمن قد احاط بها من جميع النواحي، وشعرت كما لو أن شخص ما يسير معها وعندما وصلت لنهاية الزقاق، عبرت بجوار ذلك الرجل ووصلت الى منزلها بسلام

في اليوم التالي قرأت في الصحف ان فتاة تعرضت للاغتصاب في نفس الزقاق بعد عشرون دقيقة من وجودها هناك طغى عليها شعوراً من الحزن هذه المأساة، وحقيقة أنه كان يمكن أن تكون هي، فبدأت تبكي شاكرةً للرب على سلامتها ورغبة منها على مساعدة تلك الفتاة، فقررت الذهاب إلى مركز الشرطة كان لديها شعور بأنها يمكن أن تتعرف على الرجل، لذلك سردت لهم قصتها

الشرطة سألتها إن كانت ترغب في المساعدة في حال طلب منها ان تتعرف على الرجل من بين صف من المتهمين فوافقت وعلى الفور إستطاعت التعرف على الرجل الذي رأته في زقاق في الليلة السابقة, وعندما علم الرجل انه قد تم التعرف عليه، انهار على الفور واعترف

وشكر الضابط "ديان" على شجاعتها وسألها عما اذا كان هناك أي شيء يمكن أن يفعله بالنسبة لها

فسألت إذا كان يمكن ان يسألوا الرجل سؤالاً واحداً. "ديان" كانت لديها فضول ان تعرف لماذا لم يقم هذا الرجل بالهجوم عليها

وعندما سأله رجل الشرطة، فقال : لانها لم تكن بمفردها
، كان يوجد اثنين من الرجال طوال القامة يسيران بجوارها على كلا الجانبين


بشكل مثير للدهشة، وإذا كنت تصدق أم لا، فأنت لست وحدك.


إرسال هذا إذا كنت حقاً تؤمن بـ الله

32فَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي قُدَّامَ النَّاسِ أَعْتَرِفُ أَنَا أَيْضًا بِهِ قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، 33وَلكِنْ مَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضًا قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

ملحوظة: الله دائما هناك في قلبك ويحبك مهما كان ... هل تؤمن بذلك؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق