الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

مقاييس فحص النفس‏

By
Fr aghnatious Ava Biahoy

مقاييس فحص النفس

إن من عوامل تهيئة القلب للوجود في حضرة الرب عامل التطهير الذي يعتمد على فحص النفس لمعرفة الخطايا التي تحتاج إلى تطهير والكتاب المقدس يقول: "لتفحص طرقنا ونمتحنها ونرجع إلى الرب"(مراثى40:3). ويقول معلمنا بولس الرسول "جربوا أنفسكم هل أنتم في الإيمان. امتحنوا أنفسكم .." (2كو5:13).

ولهذا نضع أمامك هذه الأسئلة حتى تساعدك على فحص نفسك ويحسن أن تستشير مرشدك الروحي عن المقاييس التي تناسب قامتك لئلا تقودك الأسئلة إلى اليأس والفشل. وعلى العموم فقد قسمنا المقاييس إلى مقاييس للمبتدئين في حياتهم الروحية مع الرب ومقاييس للمتقدمين أي الذين يسعون لنمو حياتهم في النعمة ومعرفة الرب.

أولاً: للمبتدئين

1- مركز الله في حياتك:
أ- هل تثق أن الله أب لك وإنك ابن له؟ أم لا زلت متشككاً في ذلك؟.
ب- هل تثق أن الله قبلك وغفر خطاياك لأنه مات من أجل خلاصك؟ أم لازلت تشك في ذلك؟.
ج- هل تبنى ثقتك على أساس وعود الله الصادقة؟ أم على أساس شعورك المتقلب؟.

2- الخلوة:
أ- هل تواظب على قراءة كلمة الله والإصغاء لصوته في الكتاب المقدس يومياً؟ أم تهمل ذلك بدافع من الكسل أو عدم الرغبة أو المشغولية؟.
ب- هل تواظب على الحديث مع الله والوجود في حضرته والصلاة؟ أم تهمل ذلك أيضاً؟.
ج- هل تشرك الله في حياتك طيلة اليوم وفي ظروفك؟.
د- هل تواظب على حفظ آية جديدة أسبوعياً؟ أم تهمل ذلك؟.

3- حياتك الداخلية:
أ- هل تثق أن الله يعتني بك ويرعاك ويدافع عنك؟ أم تعيش مضطرباً قلقاً؟.
ب- هل تمارس (1يو9:1) ؟ أم أنك تستسلم لليأس والفشل بسبب سقوطك وخطاياك؟.
ج- هل تستجيب لتبكيت الروح القدس داخلك لتتخلى عن الأمور القديمة كالسينما والسجائر، والأصدقاء القدامى ..؟ أم تتجاهل تبكيت الروح؟.

4- شركتك مع المؤمنين:
أ - هل تواظب على حضور الكنيسة والاعتراف والتناول؟.
ب- هل لك شركة مع المؤمنين؟.
5- شهادتك:
هل تقدم شهادتك لأحد؟ أم تمتنع عن ذلك بسبب خجلك أو عدم تثقلك بذلك؟.


ثانياً : للمتقدمين

1- مركز المسيح في حياتك:
أ- هل للمسيح السيادة عل ذاتك؟.
ب- هل تتبع خطوات المسيح في حياتك اليومية؟.
ج- هل كرست له أموالك؟ وأوقاتك؟ ومستقبلك، وعلاقاتك؟ وهواياتك؟ واهتماماتك؟ وعملك؟ وأسرتك؟ وقراءاتك؟.

2- علاقتك بالله في الخلوة:
أ - هل لشركتك مع الرب الأولوية في حياتك على كل شئ؟.
ب- هل تمارس خلوتك يومياً بانتظام؟.
ج- هل للخلوة أثر في حياتك السلوكية اليومية؟ أم بعد الخلوة تنسي كل شئ؟.
د- هل تواظب على حفظ آيات من كلمة الله أسبوعياً؟.
هـ- هل أصبحت كلمة الله هي دستور حياتك في كل تصرفاتك؟.

3 – حياتك الداخلية:
( أ ) إنكار الذات والإتضاع:
1- هل عندك شعور داخلي بالإعجاب بنفسك من جهة الذكاء، أو النسب، أو القوة، أو الجمال، أو المواهب، أو المركز، أو الغني، أو الاختبارات ...؟.
2- هل عندك ميل إلى الاستقلالية؟ والاعتداد بالنفس؟ وعدم الخضوع؟ وعدم الطاعة؟ والخشونة في المعاملة؟.
3- هل عندك ميول داخلية للفت نظر الآخرين إليك؟ وإظهار قدراتك؟ وتفوقك في الكلام؟.
4- هل ترتاح لمديح الناس لك؟ هل تسعى إلى ذلك؟ هل تغضب داخلياً
إذ لم تمدح؟ وهل تبغض من يحتقرك؟ أو من يسيء إليك؟.
5- هل تتشبث برأيك على أنه الصواب دائماً ولا تقبل فيه مناقشة؟ أم تراجع آراءك؟.
6- هل أنت مرن أم يصعب التفاهم والتعامل معك؟.
7- هل تدلل ذاتك ولا تقبل أنها تخدش؟.
8- هل أنت غضوب؟ ضيق الخلق؟ عديم الصبر؟ تفقد أعصابك ولا
تسيطر على نفسك؟.

( ب ) الطهارة:
1- هل قلبك له ميول جسدية غير طاهرة وعواطف وحركات دنسة
ورغبات نجسة؟
2- هل أنت مستعبد لهذه الحركات أم ترفضها ولا تخضع لها؟.
3- هل تتحول هذه الميول النجسة إلى أفكار تشعل ذهنك؟.
4- هل تتلذذ بهذه الأفكار وتزيد عليها؟ أم ترفضها وتهرب منها؟.
5- هل إذا أتت إليك محاربات فكرية تصادف هوى في نفسك؟ أم هذا يضايقك فتطردها؟.
6- هل تستغرق في أحلام يقظة نجسة؟
7- هل تتحول الأفكار الشريرة إلى شهوة ملحة تغريك على الخطية
بالفعل؟.
8- هل تترك لعينيك أن تطيل النظر في وجه الجنس الآخر؟.
9- هل تسمح لعينيك أن تختلس نظرات خاطفة؟.
10- هل تشتهى المناظر الشريرة؟ وإذا رأيت منظراً مغرياً أو عارياً تطيل النظر فيه؟ أو تـتلذذ بالتطلع إليه؟.
11- هل تحب أفلام الجنس؟ أو الصور الجنسية والمجلات الجنسية؟ وهل تحتفظ بشيء منها؟.
12- هل تحب أن تقضى الأوقات مع صور ذكرياتك غير المقدسة قبل الإيمان؟ وهل لا زلت تحتفظ بتلك الصور؟.
13-هل تحب أن تصغي إلى الأخبار والقصص والمغامرات والنكـات
والفكاهات والأحاديث والأغاني الجنسية؟.
14- هل تشارك في الأحاديث غير الطاهرة؟ وتستعمل المزاح بطريقة
غير مقدسة؟ أو تستظرف دمك في إعثار الآخرين؟.
15- هل تحب مجالسة الجنس الآخر وتكثر من زيارتك أو جلساتك أو مقابلاتك أو مكاتباتك لأي من الجنس الآخر تحت أي ستار أو حجة؟.
16- هل إذا اضطرتك الظروف لمجالسة الجنس الآخر يهيمن على جلساتك الروح القدس أم هي فرصة للجسد؟.
17- هل علاقتك بالجنس الآخر تحضهم على القداسة وحياة الطهارة أم
تثير فيهم الشهوة؟.
18- هل سقطت فعلاً في خطايا جنسية باللمس أو الاحتكاك أو الفعل؟

( جـ ) الأمانة:
1- هل أنت أمين في كلامك أم تكذب فيه؟ أم تبالغ فيه؟ أم تحذف منه لتخفى الحقائق؟ أم تغير الحقائق؟ أم تختلق أموراً لم تحدث؟
2- هل تستخدم اللف والدوران في كلامك؟.
3- هل أنت صريح في كلامك؟.
4- هل أنت مرائي تمدح إنساناً دون أن تكون مقتنعاً بما تقوله؟.
5- هل تلجأ إلى الكذب للخروج من المآزق؟.
6- هل تدعي المرض لتأخذ أجازه من العمل؟.
7- هل تتهرب من الضرائب والجمارك ودفع أجرة المواصلات… ؟
8- هل تسرق ما لغيرك؟ نقود أو منقولات؟.
9- هل تستعير شيئاً ولا ترده؟ كتباً؟ أدوات؟.
10- هل تسرق العشور من الرب؟.
11- هل أنت أمين في استخدام ما لغيرك؟ سيارة؟ منزل؟ إستهلاك الكهرباء والمياه؟.
12- هل تحصل على المال بطريق غير مشروع؟ الغش أو الرياء أو الجشع أو ربح قبيح؟ أو تجارة غير مشروعة؟ أو سمسرة ليست من حقك؟.
13- هل تطمع في مال غيرك؟.
14- هل أنت بخيل؟ هل أنت مسرف؟.
15- هل تتصرف في مالك كأنه ملكك أم كأنك وكيل عليه لأنك كرسته لله؟.
16- هل تبذر المال في الزينة والملابس والكماليات؟.
17- هل تمارس أعمالك من منطلق الطموح العالمي أم بدافع مجد الله؟.
18- هل تعطى من عشورك لأقربائك الذين يحتم عليك القانون أن ترعاهم؟ وتظن أن هذا تصرف سليم بينما دافعك هو البخل؟.
19- هل تساهم في المشاريع العظيمة والأبنية الفخمة وما من شأنه أن يظهر أسمك دون أن تعطى لنشر البشارة؟.
20- هل أنت أمين في وقتك الذي كرسته للمسيح؟.
21- هل تعط وقتاً كافياً للشركة مع الرب؟في الخلوة والصلاة والتأمل؟.
22- هل تضيع أوقاتك في أمور لا تمجد الرب؟ كالأفلام والأحاديث العالمية والقراءات التي لا تبنيك روحياً؟.
23- هل تقضى أوقاتك بدون هدف أو في التسكع الفكرى؟ فتطيل زيارتك لقتل الوقت؟.
24-هل تعط أسرتك وقتا كافياً لرعايتهم وإظهار محبتك لهم ومشاركتهم والعبادة معهم؟.
25- هل تعط وقتاً للخدمة والافتقاد؟.
26- هل تذهب إلى الكنيسة والإجتماعات الروحية أم تضيع هذا الوقت
في أمور تافهة؟.
27- هل أنت أمين في وقت العمل؟ أم تهرب من العمل (تزوغ)؟.
28- هل أنت أمين أي عادل في أحكامك؟. أم تميل إلى المحاباة بالوجوه؟.
29- هل تعامل الناس بمساواة؟ وتنظر إليهم كما ينظر إليهم الله؟.
30- هل تتحاشى الحق؟ هل تغطى أخطاءك؟.
31- هل أنت مخادع؟.
32- هل أنت أمين في تأدية المأمورية التي توكل إليك والمسئولية التي تلقى على عاتقك؟.
33- هل أنت أمين في حفظ مواعيدك مع الناس؟.



( د ) الإيمان:
1- هل تثق أن الله يضمن حياتك ومستقبلك؟ أم أنت تعانى من القلق والهم والإضطربات؟.
2- هل تقبل كل شئ بالشكر من يد الرب أم تحزن لخسارة مادية أو مرض أو فقد أحد الأقرباء؟ أم تلعن الظروف وتندب حظك؟.
3- هل تثق أن الله يستجيب طلباتك إما بالموافقة أو التعديل أو الرفض؟. أم تشك في أن الله يسمع ويعرف ويتصرف حسب ما يرى؟.
4- هل تثق أن الله عنده خطة لحياتك ينفذها يوماً بعد يوم بحكمة فائقة؟ فهل تسلم لخطته؟ أم تتمرد عليه؟.
5- هل تسلك مع الله بالإيمان والثقة المطلقة في حكمته أم تريد أن تعيش بالعيان ولا تصدق إن لم تلمس وتحس وتجس؟ هل تعتمد في معاملاتك مع الله على الإيمان أم على الحس والشعور؟.
6- هل تطرح كل متاعبك أمام الرب مؤمناً أنه سوف يتصرف فيها؟ أم تعتمد على حكمتك وقدرتك وإمكانياتك؟.

( أ ) الشركة الحبية:
1- هل تظهر محبتك لأفراد أسرتك وتهتم وتعتني بكل فرد كما تعتني بنفسك؟.
2- هل تظهر محبتك لأعضاء الكنيسة وخدامها وتقوم بالتزاماتك من نحوهم؟.
3- هل تظهر محبتك لأعضاء مجموعتك وأفراد جماعتك ولك علاقة وثيقة بهم؟.
4- هل تشارك معهم في شفافية؟.
5- هل تتأنى على الآخرين وتطيل أناتك عليهم؟ أم تتضايق بسرعة وتصعد مناقشاتك إلى مستوى الخصام والمقاطعة؟.
6- هل تترفق بمن هم أضعف منك؟.
7- هل تحسد الآخرين على نجاحهم أو حصولهم على أمور ليست عندك أو لوجودهم في مركز أعظم منك؟.
8- هل تقلل شأن غيرك وتعمل على مضايقته وإحزانه؟.
9- هل تنتفخ على الآخرين ولا تحترمهم؟.
10- هل تقبح أعمال الآخرين وتنتقدهم وتدينهم؟.
11- هل تمسك سيرة الآخرين وتبرز عيوبهم وتشهر بهم؟.
12- هل تحتد على من تكلمهم؟ ولا تقدر مشاعرهم وظروفهم ومواقفهم؟.
31- هل تميل إلى النكد والمشاكسة؟.
14- هل تطلب ما لنفسك وما يريحها ولا تطلب ما يريح غيرك؟.
15- هل تظن السوء في نوايا الآخرين وتصرفاتهم؟ وتكون فكرة عنهم وتتعامل معهم من منطلقها؟ وتسئ إليهم؟ وتتهمهم أنك تفهمهم جيداً؟.
16- هل تفرح بمصيبة تصيب من تختلف معهم؟.
17- هل تحتمل الإهانات والمضايقات من الآخرين؟ وتسامحهم؟.
18- هل تعتذر عن أي خطأ وقع منك ولو كان واحداً في المائة؟.
19- هل ترجو لغيرك ما ترجوه لنفسك؟.
20- هل تعامل غيرك كما تحب أن يعاملوك؟.
21- هل تصبر على الإهانات والشتائم؟.
22- هل تحتمل الميل الثاني واللطمة الثانية في محبة؟.
23- هل محبتك للآخرين هي من قلب طاهر؟ وهل هي محبة شديدة؟.
24- هل تحاول أن تضيق شقة الخلاف مع الآخرين بأن تبحث عن نقاط مشتركة أم تعمل على توسيع الخلاف في عناد؟.
25- هل تقوم بأعمال محبة للآخرين؟ وهل لك قلب خدوم؟.
ثالثاً : للخدام

1- هل لك روح الشهادة والتثقل بالنفوس؟.
2- هل تصلى من أجل النفوس المحتاجة للمسيح؟.
3- هل قدمت رسالة الإنجيل لأحد؟ وهل هو قَبِل المسيح؟.
4- هل قمت بزيارة أحد بهدف ربحه للمسيح؟.
5- هل تهربت من مسئولية خدمة؟.
6- هل استخدمك الرب في تقديم عظة في أي مكان وكنت أميناً في توصيل
رسالة الرب؟ أم تدخلت ذاتك وحاولت أن تلفت النظر إلى نفسك وليس إلى المسيح؟.
7- هل تتابع نفساً قبلت المسيح أم أهملتها رغم تكليف الرب لك؟.
8- هل أنت أمين في قيادة مجموعتك؟ وهل تصلى من أجل أعضائها؟.
9- هل لك رؤية المسيح من جهة خلاص العالم؟ هل تصلى من أجل تحقيقها؟
وهل كرست نفسك لها؟.

رابعاً : الحياة العائلية
1- الزوج

( أ ) مع زوجته:
1- هل تحب زوجتك تماماً كما تحب نفسك؟.
2- هل تعمل على إسعادها وراحتها؟ أم تنتظر منها أن تعمل هي على إسعادك وراحتك؟.
3- هل تعاملها بلطف ورقة واحترام؟.
4- هل تعطيها وقتاً كافياً لتهتم بها وتصغي إليها وتتعرف على مشاكلها؟ أم أنك مشغول عنها، وتهملها؟.
5- هل تحاول فهم وجهات نظرها وآرائها؟ أم تتشبث برأيك وعنادك كطريق لفض مشاكلك معها؟.
6- هل تختلف معها في أسلوب تربية الأولاد، والتدبير المالي للمعيشة وعلاقاتكما بالأهل والأصدقاء، وقضاء العطلات، والأمور الروحية؟ أم تحاول أن تصلا إلى إتفاق على خطة موحدة بإزاء الأمور؟.
7- هل تشاركها أفكارك الخاصة بك وبحياتك العائلية وإهتماماتك؟.
8- هل تحرص على أن تشجعها دائماً وتؤكد لها ثقتك بها؟ أم تعمل على أن تفشلها بكثرة الإنتقاد؟.
9- هل تختار الوقت المناسب للعتاب معها؟ أم لا تكترث بأن تتشاجر معها بصوت مرتفع أمام الأولاد والأهل والأقرباء والأصدقاء؟.
10- هل تحترمها أمام الآخرين وتعطيها فرصة للحديث والمشاركة؟ أم تحاول تسكتها أو تتجاهلها أو تنتهرها أو تسفه آراءها أمامهم؟.
11- هل أنت أناني في معاملتك معها، تطلب ما يهمك فقط دون مراعاة مشاعرها أو تعبها خاصة في العلاقة الجسدية؟.
12- هل أنت أمين لها ولحقوقها؟ أم لك علاقات أخرى ترتاح إليها؟.
13- هل تقتلك وساوس الغيرة عليها فتقلب بيتكما جحيماً؟ أم تسلم الأمر لله وتطلب منه أن يكون لها رقيباً وأن يعالج نفسك من جنون الشك والغيرة؟.
14- هل تحب أهلها وتحتفظ بعلاقات المودة معهم؟ أم تحتقرهم وتتجاهلهم وتهينهم؟.
15- هل تعمل على التوفيق بين الوقت الذي تقضيه معها والوقت الذي تقضيه في خدمة الرب حتى لا تكون مقصراً في أي منها؟.
( ب ) مع أبنائه:
1- هل تحب أولادك وتضحي لأجلهم؟.
2- هل تعتني بتربيتهم؟ أم تترك هذا العبء على زوجتك وحدها؟.
3- هل تجلس معهم وتشاركهم أفكارهم ومشاكلهم؟.
4- هل تصلى معهم وتجمعهم في المذبح العائلي؟.
5- هل تصادقهم، وتتفاهم معهم؟ أم علاقتك بهم رسمية جافة تقتصر
على إصدار الأوامر الصارمة وتطلب منهم الطاعة العمياء؟.
6- هل تعطيهم وقتاً كافياً ليشعروا بوجودك؟.
7- هل أنت معتدل في معاملتهم؟ أم تميل إلى أي من طرفي النقيض
(التدليل أو القسوة)؟.
8- هل تعمل على توطيد المحبة بينهم؟ أم أن معاملتك بتمييز أحدهم
توجد الغيرة والحسد والبغضة بينهم؟.
9- هل تعامل أحدهم معاملة قاسية وببغضه فتثير نقمته على الأسرة؟.
10- هل تهتم بمعرفة أصدقاء أولادك وتوجههم لصداقة المؤمنين؟
أم تتركهم على حريتهم فتجنى مرارة تسيبهم؟.
11- هل تستخدم أسلوب مقارنتهم ببعض أو بالآخرين فتثير فيهم البغضة للغير؟.
12- هل تشجعهم على ما يقومون به ولو لم يكونوا كاملين حتى تطور من حياتهم؟.
13- هل تصلى من أجل كل واحد منهم، ومن أجل احتياجاته واهتماماته؟.
14- هل تحرص على تقديم هدايا لهم في المناسبات كأعياد ميلادهم أو نجاحهم حتى ولو كانت هدايا رمزية؟.
15- هل لك رؤية روحية مستقبلية لكل واحد منهم، أم أن رؤيتك قاصرة على مستقبلهم العلمي والدراسي فقط؟.





2- الزوجة
( أ ) مع زوجها:
1- هل تخضعين لزوجك مثل خضوعك للرب (اف22:5)؟ وهل تحترمينه وتهابينه؟ أم تحتقرينه وتهزئين به في أعماق نفسك؟ وهل تعتبرينه رأسك (اف23:5)؟ أم تضعين رأسك برأسه وتعاملينه كما لو كنت رجلاً نظيره؟. وهل تهتمين به وبإحتياجاته؟ أم أنك مشغولة بذاتك والإهتمام بنفسك؟. وهل عاطفة الأمومة لأولادك تطغى على اهتمامك بزوجك فتهملين طلباته؟. وهل أنت مستغرقة في الأنشطة الخارجية سواء المشتروات أو الزيارات أو حتى الخدمة على حساب بيتك هروباً من التبعات والمسئوليات المنزلية؟. وهل تشعرين بالضيق لكونك امرأة ولأن الطبيعة وهبت للرجل حقوقاً ليست للمرأة كما وهبه الله السيادة عليك؟.


2- هل تشعرين بتفوقك على زوجك عقلياً أو روحياً أو من جهة عراقة الأصل أو الدخل المادي؟. وهل تشعرين أن زوجك غير جدير بك وكنت تفضلين الزواج من غيره؟. وهل أنت دائمة النقد له وإدانته على تصرفاته معك أو مع غيرك؟. وهل تتهمينه بأنه أعجز من أن يشبع رغباتك؟.

3- هل تتسببين في أن يثور عليك لأنك تستعذبين النكد والبكاء والعذاب؟. وهل تستعذبين أن تنكدي عليه وعلى البيت وتسببي له الألم؟. وهل أنت مولعة بتقصي أسراره وتروجين ضده إشاعات من نسج خيالك؟. وهل تنجرفين وراء ميول التمرد والتحدي لزوجك؟ وهل تؤلفين مع بعض النساء المتمردات على أزواجهن جبهة للتحدي؟.

4- هل تتقبلين منه النقد أم تثورين مدعية أنه لا يفهمك وأنه لا يحبك؟. وهل أنت دائمة التشكي من سوء معاملته لك وأنه يظلمك ولا يعطيك حقك؟.

5- هل أنت منشغلة عن زوجك وبيتك بالتنافس مع سيدات أخريات؟ وتشعرين بالتعاسة نتيجة الغيرة منهن فتضفين على البيت جواً من الكآبة؟. وهل تتركين للغيرة على زوجك فرصة لتقتلك بسبب الشكوك والظنون؟. وهل تقارنين معاملة زوجك للأخريات بلطف، وبين معاملته لك بدون لطف؟.

6- هل تسلبين حق الزوجية وتكسرين وصية الكتاب (لا يسلب أحدكم الآخر إلا أن يكون على موافقة .. .." (1كو5:7). هل تعتبرين الزواج نقيصة وخطية غير عارفة قول الكتاب "ليكن الزواج مكرماً والمضجع غير نجس" (عب4:13). هل أنت أمينة لزوجك أم قلبك مفتوح لغيره تحت أي تبرير؟.
7- هل تعيشين في تعاسة القلق والهموم والإضطراب بسبب الصراعات الداخلية والخوف من الأيام والأحداث والأمراض والموت؟.

8- هل تحبين أهل زوجك وتحترمينهم؟ أم تحاولين عزله عنهم حتى لا يشاركوك ملكيته؟.

9- هل أنت ساخطة على الحياة بإعتبارك زوجة وأم تبذلين وتضحين دون تقدير من أحد؟.

10- هل أنت ساقطة في لجة الشعور بخيبة الأمل لإنهيار صورة الزواج التي كانت مرتسمة في ذهنك قبل الزواج؟.


( ب ) مع أبنائها:
1- هل تهتمين بحياة أبنائك الروحية وتصلين من أجلهم؟ أم إهتمامك قاصر على مستقبلهم الدراسي؟.
2- هل تحافظين على موعد المذبح العائلي وتعدين الجلسة له كاهتمامك بإعداد مادة الطعام؟.
2- هل تشجعين الأسرة على الذهاب إلى الكنيسة والتناول؟.
4- هل تصادقين أبناءك ليشاركوك مشاكلهم خاصة البنات؟.
5- هل تخصين أحد أبنائك بالحب والإهتمام فتثيرين غضب أخوته عليه؟.
6- هل تشاركين زوجك في والإهتمام بالأبناء والإتفاق على سياسة لمعاملتهم؟.

3- الأبناء

( أ ) مع الوالدين:
1- هل أنت مطيع لوالديك؟ وهل أنت خاضع لهما، وتحترمهما؟.
2- هل تشاركهما في حياتك بإخلاص؟ أم تخفى بعض التصرفات
عنهما؟.
3- هل تنفذ نصائحهما بأمانة؟.
4- هل ترهق داخل الأسرة بكثرة طلباتك المادية ومصروفاتك؟.
5- هل تشعر بعدم الرضا لإنتمائك لهذه الأسرة؟ وهل تخجل من ذلك؟ وهل كنت تفضل أن يكون لك أبوين غيرهما؟.
6- هل تثق أن الله أوجدك في هذه الأسرة لخيرك؟.
7- هل تشارك في عمل البيت أو قضاء طلبات للأسرة؟ أم تتذمر من تكليفك بشئ؟.
( ب ) مع الاخوة:
1- هل تحترم اخوتك الذين يكبرونك سناً في الأسرة؟.
2- هل تساعد اخوتك الأصغر منك سناً؟.
3- هل أنت كثير المشاجرة مع إخوتك؟.
4- هل تغير من أحد فيهم وتبغضه؟.
5- هل تحب أن تكون مميزاً عنهم ومدللاً؟.
6- هل تعطي اخوتك ما يطلبونه منك أم أنت أناني تثور إذا أخذوا شيئاً منك؟.
7- هل تواظب على موعد المذبح العائلي وتشارك بشفافية؟ وهل تذهب مع الأسرة إلى الكنيسة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق