الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

# لماذا أنتِ منحنية يا نفسي؟‏

By
Fr aghnatious Ava Biahoy

الانتصار رغم الضغوطات

لماذا أنتِ منحنية يا نفسي؟ ولماذا تئنين فيَّ؟ ارتجي الله، لأني بعد أحمده، لأجل خلاص وجهه
( مز 42: 5 )

ما أكثر ضغوطات الحياة وما أشد وطأتها علينا في هذه الأيام الأخيرة، ولكن الإيمان يثق ويؤمن أنه «الذين معنا أكثر من الذين معهم» كما صلى اليشع الى الله وقت الضيق, ففتح الله عيني عبده ورأى خيلا ومركبات نار الله ( 2 مل 6 : 16 ) و«إن كان الله معنا، فمَنْ علينا؟» لمن هذا الكلام يقول بولس الرسول للذين " سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ، فَهؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ دَعَاهُمْ، فَهؤُلاَءِ بَرَّرَهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ بَرَّرَهُمْ، فَهؤُلاَءِ مَجَّدَهُمْ أَيْضًا. فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟ ( رو 8: 31 ).

فالمؤمن لا يواجه ضغوط الحياة على مختلف أشكالها بمفرده، بل إنه يثق أن الله معه لأنه وعد "وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». ( مت 28: 20 ).

" أمين هو الرب الذي سيتبثكم ويحفظكم من الشرير" 2 تسا 3:3.

إلا أن الأمر يستلزم صلاة وردود فعل صحيحة وناضجة إزاء هذه الضغوط، ولكن لنعرف ان الحرب هي ليست لنا بل للرب نعم يقول الكتاب في سفر الأمثال 21: 31 " الفرس معد ليوم الحرب, اما النصرة فمن الرب". لذلك حتى ننتصر على هذه الضغوطات يحتاج الأمر الى الشركة القوية مع الرب قبل أن نخرج لمواجهة الضغوط. فهناك ردود فعل مختلفة وكثير من الضغوط تؤدي الى امور تحصل في حياتنا التي تحجب وجه الرب او توقف عمل الرب في حياتنا:
يقول الكتاب في سفر الثتنية 8: 2 لكي يُذِلَّكَ ويجربك ليعرف ما في قلبك ... لكي يعلمك أنه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل ما يخرج من فم الرب يحيا الإنسان. لكي يُجربّك ليعرف ما في قلبك. والرب طبعاً يعرف ما في قلوبنا. لكنه يسمح بالتجربة لنعرف نحن حقيقة ما في قلوبنا، ويبدو أنه لا يوجد مؤمن واحد يعلم تماماً كم هو رديء. وما هو هدف التجربة دعونا نسميها " امتحان الايمان"
امتحان الايمان هو لهدفين الأول: لنعرف اننا غير قادرين على شيء واننا اشقى واتعس المخلوقات. ثانيا لنعرف ان " الله جيد" وان "مقاصده جيدة" ولنعرف اننا بدونه لا نستطيع شيء " احسبوه كل فرح يا أخوتي حينما تقعون في تجارب متنوعة" يع 1: 3.

الله يمتحننا لأنه يريد أن يشكلنا, ويباركنا فهو:
1. هو يريد ان يعدنا ويجهزنا لقبول المزيد من الخير الذي يحفظه لنا عنده.
2. هو يسعى لكشف الضعف الذي فينا.
3. هو يريدنا ان نكتشف مجالات احتياجنا الى المزيد من نعنته كما رأينا مع الملك حزقيا في
2 أي 32: 31.
4. عندما يمتحنا الله فإنه يقصد بصفة خاصة أن:
• يعلمنا "تثنية 8: 3".
• يقوي تقثنا فيه " 1بط 1: 6-7".
• يبني شخصيتنا "يع 1: 2-4".
• ينقينا ويطهرنا " مز 66: 10".
• يزيد لجاجتنا في الصلاة "لوقا 11: 5-9".
• يزيد من تواضعنا ووداعتنا "تث 8: 2".
• يؤذينا "تث 8: 5".

عندما ندرس رسالة يعقوب نعرف امرين:
1. امتحان الله لنا هو لأجل صالحنا ورفعنا.
2. تجربة ابليس لنا لأجل هدمنا وسقوطنا.
فما هو رد فعلنا على التجربة؟
هناك ثلاث احتمالات اثنين منهم يريدهم (هدف) الشيطان وواحدة يريدها (هدف) الرب
1. التدمر والخوار
2. فشل القرار
3. الأنتصار.
لذلك يرى الله قلوبنا فهو يعلم طبيعتنا الإنسانية فنحن نرنم ـ" في اليوم المُشرق" ـ عن محبتنا وخضوعنا له. ولهذا يسمح الله بالامتحان، ويحجب شمسه عنا، فتظهر طبيعة التمرد والفشل فينا، لنعرف حقيقة أنفسنا. وكذلك الجُبن يعمل فينا ولربما تمر أيام معدودة في التجربة، ونوضع في موقف يُظهر جُبننا وفشلنا .. آه كم أظهرت وكشفت البرية او التجربة عن حقيقة الأنسان ولكن لنعرف ان مشيئة الله احبائي هو الأنتصار .

(1) التذمر والخوار:
• تذمر الشعب على الرب , فكلما دخلوا في ضغط تذمروا . ففشلوا في طاعة الرب وانتظاره في البرية، يقول الكتاب في سفر الخروج 16: 3 فتذمر كل جماعة بني اسرائيل" وفي اماكن كثيرة تذمر الشعب ولذلك اعاق تذمرهم عمل الرب.
• فشل موسى في بعض الاحيان من كثرة الضغوطات فتذمر ذلك الرجل الصبور والحليم جدًا، وفرَّط بشفتيه ( عد 11: 11 - 15). وإزاء كثرة أعباء العمل والخدمة،
• انضغطت مرثا وتذمرت على الرب، وعلى أختها مريم " يا رب اما تبالي بأن اختي تركتني اخدم وحدي" ( لو 10: 40 ).
• ما اخطر التذمر, حتىان بعض التلاميد سقطوا من الايمان بسبب تذمرهم ولم يعودوا يمشون معه لنرى ما يقوله يوحنا في انجيله 6: 60-66.
• حتى في كنيسة الرب حصل تذمر بين اليونانيين والعبرانيين في سفر الأعمال 6: 1 ولولا ان التلاميذ لما كانوا ممتلئين من الروح القدس لكان وضعهم سيء جدا.
أن التذمر هو من ابليس يضعها في فكر الأنسان ليعيق عمل الرب ويبسط سلطانه على المؤمن ويجعل في المؤمن روح شريره يصفه الرب بالذي يتصف به " شعب شرير سفر العدد14:26. "وكلم الرب موسى وهرون قائلا حتى متى أغفر لهذه الجماعة الشريرة المتذمرة علي".
ان التذمر استراتيجية ناجحة يستخدمها ابليس ليسقط شعب الرب ويجعله يخور على الطريق. فكم من المؤمنين خاروا وسقطوا من خلال تذمرهم لذلك يقول الكتاب في 1كو 10:10 " ولا تتذمروا كما تذمر ايضا منهم فأهلكهم المهلك".
لنحذر من التذمر فاذا دخل حياتنا فسوف نخور في الطريق, وسوف يؤدي الى..2...

(2) فشل القرار:
عندما نخضع لضغط الشرير اوالأشرار المكدّرين ويدخل حياتنا روح التذمر فسوف نفشل في القرار.
• ان بقاء إيزابل الشريرة بصوتها المرتفع وضغوطها على رجل الله ايليا حتى بعد نُصرة في جبل الكرمل الرائعة على كهنة البعل والملكة ايزابيل (1مل18)، استمرت ايزابيل في الضغط على ايليا لذلك انسحب إيليا من الميدان فاشلاً وطلب الموت لنفسه قائلا " 4 ثُمَّ سَارَ فِي الْبَرِّيَّةِ مَسِيرَةَ يَوْمٍ، حَتَّى أَتَى وَجَلَسَ تَحْتَ رَتَمَةٍ وَطَلَبَ الْمَوْتَ لِنَفْسِهِ، وَقَالَ: «قَدْ كَفَى الآنَ يَا رَبُّ. خُذْ نَفْسِي لأَنِّي لَسْتُ خَيْرًا مِنْ آبَائِي». ( 1مل 19: 4 ). اي نرى كيف ان الضغوط التي دخل بها رجل الله شعر بالفشل وتدمر واصبح يطلب الموت وهذه هي خطة ابليس حتى تفشل او تعيق عمل الرب تخايل لو نجح ابليس وخدامه في حياة ايليا لما كان عنا قصص رائعة عن هذا الرجل الذي تغلب على ضغوطات ابليس وتغلب على التذمر. انتبه ابليس يريد ان يفشلك لكي يفشل مخطط الله في حياتك.
• وإزاء الشعور بالفشل الداخلي، وعدم المنفعة لخدمة الرب، والخوف الذي كان فيه "وَلَمَّا كَانَتْ عَشِيَّةُ ذلِكَ الْيَوْمِ، وَهُوَ أَوَّلُ الأُسْبُوعِ، وَكَانَتِ الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً حَيْثُ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ" يوحنا 20: 19، رجع بطرس إلى شباكه القديمة قائلاً: «أنا أذهب لأتصيَّد» ( يو 21: 3 )، فقاد ستة من التلاميذ وراءه! شعر بطرس بالفشل بعد موت الرب اعتقد ان المسيح مات دخل في ضغوط كثيرة فتذمر ورجع الى المكان الذي كان اليه اي انه رجع الى "الخليقة القديمة" من شدة الضغط نسي ان الرب دعاه ان يكون صياد ناس وليس سمك ولكنه شعر بالفشل ولكن الرب احبه وضمه وظهر له.

(3) الغلبة والانتصار:
وَأَمَّا نَحْنُ فَلَسْنَا مِنَ الارْتِدَادِ لِلْهَلاَكِ، بَلْ مِنَ الإِيمَانِ لاقْتِنَاءِ النَّفْسِ عبرانين 10: 39
هذا هو جواب الكتاب المقدس لهذه الآفة (المرض)نعم ابليس يحاول مع كل مؤمن ولكنه لم ينجح مع كل مؤمن فمع البعض نجح البعض فشل , البعض فشل وقام والبعض لم يفشل من هؤلاء الأشخاص الذين لم يفشلوا هم:
• حَنة أم صموئيل، التي واجهت ضغط حاجتها المُلحّة إلى بنين، وضغط إغاظة ضرتها لها، وعدم فهم زوجها لمشاعرها على الوجه الأكمل، بل حتى رئيس الكهنة لم يفهمها،1 صم1 واجهت كل ذلك بسكب قلبها أمام الرب لتتلاشى مرارة نفسها ولا يعود وجهها بعد مُغيرًا لم تتذمر ولم تفشل بل صلت يَا رَبَّ الْجُنُودِ، إِنْ نَظَرْتَ نَظَرًا إِلَى مَذَلَّةِ أَمَتِكَ، وَذَكَرْتَنِي وَلَمْ تَنْسَ أَمَتَكَ بَلْ أَعْطَيْتَ أَمَتَكَ زَرْعَ بَشَرٍ، فَإِنِّي أُعْطِيهِ لِلرَّبِّ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهِ، وَلاَ يَعْلُو رَأْسَهُ مُوسَى». (1صم1: 1-11 ). عندما واجهت حنه الضغوطات هذه التي حاول ابليس ان يضعها في حياتها نجحت لذلك رنمت للرب (1 صم 2: 1- 10).
تخيل لو نجح ابليس في افشال حنه لما كان عندنا صموئيل رجل الله العظيم.
• ومثل الرسول بولس الذي واجه مقاومة وارتداد الكثيرين عنه حتى من كان يعتقد انهم مؤمنين "أَنْتَ تَعْلَمُ هذَا أَنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ فِي أَسِيَّا ارْتَدُّوا عَنِّي، (2تي1: 15) و "إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِي شُرُورًا كَثِيرَةً. لِيُجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ (2تي 4: 14) ليس هذا فقط بل تخلى الآخرين عنه وتركوه " فِي احْتِجَاجِي الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِي، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِي. لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ (2تي4: 16). لكنه نجح فقط عندما نظر بالعين المُثبّتة على الرب وحده، فصمد للنهاية. فهو يقول " استطيع كل شيء في المسيح الذي يقوني".
فيلبي 4: 13
• يسوع المثل الأعظم، رئيس الإيمان ومكمله، الذي واجه الفشل الظاهري لعمله وخدمته (مت11) بالمزيد من الثقة في الله، وواجه زيادة العمل والخدمة (مر1) بالاهتمام بالخلوة مع الله، كما واجه ضغط الآلام الرهيبة من كل اتجاه (عب12) بالأفكار الإيجابية عن مشيئة الله. أن يسوع انتصر في كل هذه معطي لنا مثال لم يتذمر ولم يفتح فاه يقول الكتاب في اشعياء 53 " ظلم اما هو فتذلل ولم يفتح فاه. كشاة تساق الى الذبح وكنعجة صامته امام جازيها فلم يفتح فاه".
الغلبة والأنتصار تأتي في التسليم الكامل والنظر الى يسوعناظرين الى رئيس الايمان ومكمله. لا تلتفت الى الغطاريس والى الضغوطات التي حولك فكلها من مكايد ومصايد ابليس اذ يصنعها لكي يفسد ايمانك. إن التسليم الرب تحمل معها الحماية والضمان. إن داود يقول: "كأنه بترس تُحيطه بالرضا" أي عندما تعمل رضى الله، فالله يُحيطك برضاه. إنه يحمينا من صدمات وضغوطات الحياة. إنه يحول بيننا وبين قوى الشر التي تبغي تدميرنا وهي أقوى وأحيل من أن نتعامل معها بقوتنا وحكمتنا. إنه لا يوجد مَنْ يحمينا من هذه القوى الهائلة التي تواجهنا، سوى تُرسه الذي يُحيطنا بالرضى، أو بالمعروف.
عندما يأتي الضغط انظر الى يسوع آمن «إن كان الله معنا، فمَنْ علينا؟» آمن أن الذين " سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ، فَهؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ دَعَاهُمْ، فَهؤُلاَءِ بَرَّرَهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ بَرَّرَهُمْ، فَهؤُلاَءِ مَجَّدَهُمْ أَيْضًا. فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟ ( رو 8: 31 ).
أحبائي يقول اشعياء 30: 15«بِالرُّجُوعِ وَالسُّكُونِ تَخْلُصُونَ. بِالْهُدُوءِ وَالطُّمَأْنِينَةِ تَكُونُ قُوَّتُكُمْ». فَلَمْ تَشَاءُوا."
لنصلي مزمور 27 .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق