الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

رسالة إلى ربي الذي لن يغيب عني‏

By
Fr aghnatious Ava Biahoy

رسالة إلى ربي الذي لن يغيب عني

رسالة إلى أغلى وأقدس أب في الوجود
تحية طيبة أقدمها لكَ معطرة بكل المحبة والاحترام:
أُحب أن أشكركَ سيدي على كل ما أتاني منك من نِعَمٍ وبركات
أحب أن أمجدكَ فلشخصك وحدكَ تحلو التمجيدات
أُغنى لأسمكَ لأن وجودي قد صار غالياً في حماك
فما عساني ربي أقول غير أن حياتي قد صارت قيّمةٌ في يُمناك
أشكرك من أجل حمايتي فقد حميتني في بعدي عنك أميالٍ ومئات
أيضاً أشكرك لأنك تريد أن أتقدسَ مثلك وان أكون في شخصك وان المس في حياتي يمينك
أشكركَ فأنت لن تهملني ولن تتركني وقد صرت لي صخرة خلاصي
أنت الذي ساعدتني أن لا أتَلَفتُ ولا أخاف, بل لا ارتعب لأنك ممسك بحياتي وتهديني إلى الطريق الصحيح
أنت الذي رفعتني عندما سقطت وشجعتني عندما حاولت
وأيدتني عندما فكرت وثبتّني عندما تقلقلت
يداك صنعتاني وكونتاني وبيمين برك قد أقمتني
فيا سعدي ثم يا لفرحتي قد صار خلاصي أكيداً في دم ربي
فلما اشك إن كنتَ أنتَ ثابتٌ لا تتغير, ولما أخافُ وقد وعدتني بأن اسكن في بيتك بلا تَحيُر
صدقني ربي وجودك جنبي قد زاد عزتي وثباتي
وماء الحياة الذي أعطيتني إياه قد سارت الآن في عروقي
فلن أخذلك أبداً لو مهما كانت ظروفي
فأنت لي ربٌ في الحلوةِ والمرةِ
فلهذا ربي أهديكَ رسالتي علني أقرئها ثانيةً عندما أكونُ بين يديك في سماك أُرنمُ وامجدُ من كان لي رباً واله

لك كل قبلة مقدسة من ابنتك التي بدمك قد حميتها
أحبك فأنت هو قصة حبي التي يسعدني أن أتكلمَ بها

--

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق