الخميس، 23 ديسمبر، 2010

وزعها على الفقراء

By
Refat Aziz

أما أنتم أيها الأخوة لا تفشلوا فى عمل الخير

2تس 13:3

وزعها على الفقراء

E أقيمت فى الأسكندرية إحتفالات للإله أبوللو التى تستمر لمدة شهر مع وضع تمثال كبير له من المرمر و يداه من ذهب فلما رأى الصائغ ((مطر)) المسيحى الرقص و الخلاعة حول التمثال فى الساحة كل ليلة حزن جداً و أشفق على أخوته الفقراء الذين يعانون . أما الدولة فأخذت الضرائب منهم و عملت تمثالاً ثميناً كهذا.

E فى الليل ذهب إلى التمثال وفك إحدى يديه بينما كان الجنود الحراس نائمون حوله، ثم حولها فى بيته قطع ذهبية صغيرة ووزعها على الفقراء .

E غضب الملك داكيوس و أمر بمكافأة 100 قطعة ذهبية لمن يرشد إلى السارق و أعلن(( مطر )) أنه يستطيع أن يرشد إليه. و أشترط أن يأخذ المكافأة أولاً فأخذها وفى حراسة الجنود وزعها على الفقراء ثم سلم نفسه, فعذبوه بعذبات كثيرة ثم أستشهد فى فرح لأنه ساعد فقراء المدينة.

v يعانى الفقراء المحتاجون حولك من أتعاب كثيرة فليتك تشعر باحتياجهم وتحاول مساعدتهم قدر طاقتك و إن استطعت فشجع غيرك على الإهتمام بهم لأنهم جزء معك فى جسد واحد.

v إن اهتمامك بالعطاء قد يتكلف منك جهداً بل أيضاً تنازلات عن بعض الرفاهيات ليأخذ غيرك القوت الضروري , فلا تبخل بمحبتك عليهم.

v لا تنس الفقراء روحياً و البعيدين عن الكنيسة, فهم أكثر احتياجاً من الفقراء مادياً, إهتم أن تشجعهم و تظهر لهم محبة السيد المسيح ليرتبطوا بالكنيسة.

لأبونا يوحنا باقي ـ مصر الجديدة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق