الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

اقهر الضغوط النفسية والقلق والتوتر

By
Rose Rose

أتحدث دائماً عن طرق تنمية وتطوير الذات وخطط وبرامج النجاح وتحقيق الطموحات ، لأني ايضا اتبع هذه الطرق لجعل الحياة أفضل وأكثر قيمة ولإنجاز أكبر قدر من المهام في مشوار الحياة ، لكن الأمور لا تسير دائماً على ما يرام، وما تزال هناك أيام تمر بنا نشعر فيها وكأن كل شيء خطأ ويسير عكس الاتجاه ... حيث تحدث المشاكل وتتزايد الضغوط النفسية والقلق والتوتر ... هذه طبيعة الحياة.

إذا مررت بمواقف صعبة أو تعرضت لمشكلات أو ضغوط فلا تقلق فكلنا نمر بهذه المواقف، المهم هو ألا تجعل هذه العقبات والمشكلات تسيطر على تفكيرك وتصيبك بالاجهاد النفسي والضغط العصبي والقلق.

عموماً لن نستطيع منع حدوث المشكلات والمنغصات، لكن هناك العديد من الطرق للتعامل معها إذا حدثت، وإليك بعضها:

أحصل على راحة

لابد أن يكون هناك وقت للراحة، حتى ضمن أوقات العمل تستطيع ان تحصل على راحة لمدة 10 او 15 دقيقة، حاول أن تسترخي وفكر في شيء إيجابي ، اجلس في مكان هادئ او تمشى على مهل ، وتذكر بهدوء الاشياء الجميلة والتي تحبها وتجنب كل ما يجعلك تحت ضغط نفسي.

تذكر الأشياء الجيدة

ركز على الاشياء الجيدة في حياتك والتي تفخر بها وتجعلك سعيداً، ومن الأفضل أن تكتبها، سواء كانت مواقف أو أشخاصاً أو قدرات أو مهارات أو انجازات، وستلاحظ أنه مهما كان حجم الضغط النفسي فسيبدأ في الزوال.


مارس الرياضة

ممارسة الرياضة بانتظام لا تؤثر ايجابياً على الصحة الجسمانية فقط بل تعزز قدراتك الذهنية والنفسية والعقلية ، امامك العديد من الاختيارات لممارسة الرياضة ، ولو على الأقل مشيت بطريقة سريعة لمدة 30 دقيقة فان هذا سيصفي ذهنك ويساعد على الهدوء وتخفيف التوتر.

عبر عن مشاعرك

كلنا تحت الضغط النفسي نشعر بالحاجة للتحدث الى صديق او شخص مقرب، لا تخجل وتحدث، وان شعرت برغبة في البكاء فلا تتردد.

دلل نفسك

كلنا لدينا مسؤوليات سواء في العمل او تجاه العائلة والابناء والكثيرون يدورون في دوامة الحياة التي لا تهدأ، لكن وسط هذا السعي لا تنس نفسك ، فمن المهم ان تخصص بعض الوقت لنفسك ، كأن تخصص وقت لممارسة هواية محببة ، أو التسوق وشراء اشياء لنفسك ، ستشعر بتحسن كبير وتعود لالتزاماتك تجاه الآخرين بصورة أفضل.

السر في التغلب على الاجهاد والضغط النفسي والقلق والاكتئاب هو في المحافظة على حالتك الذهنية دائماً في حالة إيجابية ، هذا سيجعلك تتغلب على هذه الضغوط سريعاً
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق